الجيش الإسرائيلي يواصل إغلاق 16 قرية فلسطينية شمال غرب القدس

يواصل الجيش الإسرائيلي حصار 16 قرية فلسطينية واقعة شمال غرب مدينة القدس المحتلة، لليوم الثالث على التوالي.

وكان الجيش الإسرائيلي قد فرض تشديدات أمنية على قرى شمال غرب القدس، في أعقاب عملية إطلاق النار التي نفذها الفلسطيني "نمر محمود الجمل" صباح الثلاثاء الماضي، على أحد الحواجز العسكرية الإسرائيلية في القدس.

وأسفرت العملية عن مقتل ثلاثة جنود إسرائيليين، وإصابة رابع، إضافة إلى مقتل المنفذ.

بدورها، قالت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، إن الإجراءات الإسرائيلية أدت إلى إغلاق 50 مدرسة في 16 قرية محاصرة، وحرمان السكان من الخبز والدواء وحليب الأطفال.

وأضافت "الخارجية" في بيان صحفي تلقت وكالة "الأناضول" نسخة منه، إن الجيش الإسرائيلي أغلق المنطقة بشكل محكم، وفصل الأحياء عن بعضها بعضا بالبوابات الحديدية والسواتر الترابية والحواجز العسكرية.

وأوضحت الوزارة أن هذه الإجراءات "تشكل انتهاكا صارخا لمبادئ حقوق الإنسان الأساسية والقوانين والأعراف الدولية، التي كفلت الحق في الحياة، والحق في الدراسة والتعلم وفي حرية الحركة".

وقال سكان محليون في اتصال هاتفي مع وكالة "الأناضول"، إن الجيش الإسرائيلي فرض منعا للتجوال في عدد من بلدات شمال غرب القدس، ودهم منازل سكان في بلدة بيت سوريك مسقط رأس "الجمل".

وأضاف السكان أن الجيش موجود على مداخل البلدات، وتندلع مواجهات بين الفينة والأخرى مع شبان.

وكانت حركة "فتح" قد دعت في بيان صحفي لها أمس، السكان إلى الخروج لنقاط الاحتكاك مع الجيش الإسرائيلي رفضا لممارساته.

أضف تعليقك

تعليقات  0