وزير التعليم السعودي: "الكسو" تحرص على ترسيخ القيم التي ترتقي بالأجيال

(كونا) -- أكد رئيس المؤتمر العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو) وزير التعليم السعودي الدكتور أحمد العيسى حرص المنظمة على ترسيخ القيم التي ترتقي بأجيال الغد لتحقيق الطموحات التي ينشدها قادة الدول العربية.

وقال العيسى في كلمته في افتتاح الدورة غير العادية السادسة للمؤتمر العام للمنظمة اليوم الخميس ان المنظمة تؤدي دورا كبيرا في التأصيل والبناء وتقديم الأفكار والأنشطة للمشروعات الثقافية والتعليمية بما يؤكد ضرورة دعمها والوقوف معها في ضوء الظروف التي تمر بها.

ودعا الى مؤازرة المنظمة في هذه المرحلة الحساسة من خلال توفير الدعم المالي الكافي لتمكينها من تنفيذ أنشطتها ومشروعاتها معتبرا انها تمثل بيت خبرة في مجالات اختصاصها من واقع خبراتها المتراكمة ونجاحاتها المتعددة.

ودعا الى فتح صفحة جديدة وآفاق رحبة في عمل المنظمة تؤكد على الانجاز والجودة ونشر قيم الوسطية والاعتدال والتسامح ونبذ الكراهية بين المجتمعات والشعوب ودفع الجهود الدولية الرامية لمكافحة الإرهاب بكل أنواعه استنادا إلى ما قررته الشريعة الإسلامية.

ونوه بمناقب المدير السابق للمنظمة (الكويتي) الدكتور عبدالله محارب الذي كان له عطاءات فذة ومآثر متميزة وخطط إستراتيجية للنهوض بالمنظمة بما يحقق غايتها لنشر اللغة العربية وتعليمها لأبناء الجاليات العربية في الخارج مبينا ان الراحل تميز بسعة الأفق والانفتاح على الآخرين.

واضاف ان من أبرز اولويات هذه الدورة اختيار مدير عام للمنظمة تتوفر فيه الخبرة المطلوبة والحكمة ويحمل مشروعا نوعيا يحافظ به على الهوية العربية والإسلامية للمنظمة ويرتقي بعملها إلى مصاف المنظمات الدولية.

من جهته قال وزير التربية وزير التعليم العالي الكويتي الدكتور محمد الفارس في كلمته ان الدورة السادسة غير العادية للمنظمة تسعى لاختيار مدير عام للمنظمة من بين كوكبة عربية مستعدة لتحمل أعباء كثيرة وهموم كبيرة للارتقاء بالمنظمة.

واوصى من سيحالفه الحظ بأن يسعى جاهدا لتقدم ورفعة المنظمة وأن تكون الخطة الإستراتيجية للمنظمة مرجعيته في العمل مستذكرا الفقيد محارب الذي عمل بجد وإخلاص من اجل تطور المنظمة.

بدوره ثمن وزير التربية والتعليم في مملكة البحرين الدكتور ماجد النعيمي في كلمته دور دولة الكويت في دعم العمل العربي معربا عن تقديره لجميع المرشحين لمنصب المدير العام للمنظمة.

من جانبه اشاد المدير العام المساعد للمنظمة الدكتور محمد القدسي في كلمته باسهامات الكويت المتعددة في مجالات الثقافة العربية وكل ما يهم الامة حاضرا ومستقبلا وأياديها البيضاء لبناء المقر الجديد للمنظمة مع بعض الدول الأعضاء.

من جهته ثمن ممثل جامعة الدول العربية ووزير التربية والثقافة في الصومال عبدي طاهر دعم سمو امير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح لمؤسسات العمل العربي ومنظومة جامعة الدول العربية.

واضاف ان المؤتمر يعقد في مرحلة شديدة التعقيد تمر بها المنطقة العربية من حروب وخراب وتهجير متنيا له التوفيق بما يسهم في خدمة الأمة العربية.

أضف تعليقك

تعليقات  0