استفتاء #كتالونيا.. رصاص مطاطي واصابات واقتحامات لمراكز الاقتراع

بدأت الشرطة الوطنية الاسبانية مصادرة صناديق وبطاقات اقتراع في المنطقة مع فتح مراكز الاقتراع عند الساعة التاسعة (07,00 ت غ)، كما اعلنت وزارة الداخلية.

وقالت الوزارة في تغريدة مرفقة بصور وضعتها عند الساعة التاسعة (07,00 ت غ) "هذه هي الصناديق والبطاقات الاولى التي صادرتها الشرطة في برشلونة"، مؤكدة ان "رجال الشرطة يواصلون انتشارهم في كاتالونيا".

وذكر شهود عيان ان الشرطة اطلقت الرصاص المطاطي بينما قال آخرون انها قامت بضرب متظاهرين في برشلونة بالقرب من مدرسة في وسط المدينة اقتحمتها الشرطة لمصادرة صناديق اقتراع ما ادى الى سقوط جريحين على الاقل.

وذكر صحافيون من وكالة فرانس برس ان بعض الناخبين تمكنوا مع ذلك من التصويت.

وفي جيرونا دخلت شرطة مكافحة الشغب بالقوة الى مركز الاقتراع الذي يفترض ان يدلي فيه رئيس كاتالونيا.

واظهرت مشاهد التلفزيون عناصر من الشرطة المسلحة يحطمون الباب للدخول الى المركز الرياضي الذي تم اختياره كمكتب للتصويت.

لكن الرئيس الانفصالي كارليس بيغديمونت تمكن من المشاركة في الاستفتاء، كما ظهر في صور بثتها السلطة التنفيذية على حسابها على تويتر.

وقال المتحدث باسم الحكومة خوردي تورول في مؤتمر صحافي "الحكومة اليوم في موقع يسمح لها بالتأكيد باجراء الاستفتاء على تقرير المصير مع الضمانات التي وعدنا بها".

واكد ان السلطة التنفيذية لديها "احصاء شامل" يسمح للناخبين بالتصويت في اي مكتب في المنطقة.

وفي برشلونة حيث بدأت امطار تهطل صباح الاحد، وشمالا في جيرونا معقل الرئيس الانفصالي كارليس بيغديمونت او فيغيراس المدينة العزيزة على قلب الرسام الشهير سالفادور دالي، اكد هؤلاء انهم موجودون "للدفاع" عن مراكز التصويت.

وبينما انهى محتفلون ليلتهم، استيقظ آخرون في وقت مبكر على غير العادة. وصرح بو فالس (18 عاما) الطالب الذي يدرس لفلسفة وقرر مساء السبت ان يتمركز امام مركز للتصويت اقيم في مدرسة خاومي بالميس في برشلونة، لوكالة فرانس برس "في كاتالونيا نحن في مرحلة نعتقد خلالها انه من الضروري ان نقرر ما اذا كنا نريد البقاء في الدولة الاسبانية".

واكدت سلطات كاتالونيا انها اقامت 2300 مركز اقتراع ليتاح ل5,3 ملايين كاتالوني التصويت بين الساعة التاسعة (07,00 ت غ) والساعة 20,00 (18,00 ت غ).

وكان الانفصاليون الحاكمون في كاتالونيا منذ ايلول/سبتمبر 2015 دعوا في السادس من ايلول/سبتمبر الى هذا الاستفتاء على الرغم من حظره من قبل المحكمة الدستورية وغياب التوافق داخل مجتمع كاتالونيا نفسه في هذا الشأن.

أضف تعليقك

تعليقات  0