الروضان: ترقية البورصة لسوق ناشئ خطوة لبناء اقتصاد وطني متين

(كونا) -- اكد وزير التجارة والصناعة وزير الدولة لشؤون الشباب بالوكالة الكويتي خالد الروضان ان ترقية البورصة لمصاف الأسواق الناشئة حسب تصنيف شركة (فوتسي راسيل) يعد خطوة نحو بناء اقتصاد وطني متين ما سيجذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية للبلاد.

واضاف الوزير الروضان في مؤتمر صحفي عقدته هيئة اسواق المال الكويتية اليوم الاحد بمناسبة الترقية ان الفترة القادمة تحتاج إلى سن تشريعات جديدة لمواكبة تلك التطورات لاسيما أن دولة الكويت بدأت مرحلة جديدة ضمن خطة حكومية متكاملة.

وذكر ان الترقية وسيلة وليست غاية لدعم الاقتصاد المحلي مشيرا الى ضرورة تعاون كل الجهات الاقتصادية لاسيما القطاع الخاص لتحقيق خطوات اكبر للمستقبل ودعم الاقتصاد الوطني.

بدوره قال رئيس مجلس مفوضي هيئة أسواق المال المدير التنفيذي لهيئة اسواق المال الدكتور نايف الحجرف ان ترقية البورصة لمصاف الاسواق الناشئة يعد انجازا تاريخيا لخدمة الاقتصاد الوطني معربا عن الامل في زيادة الثقة لدى المستثمر المحلي.

واضاف الحجرف في تصريح مماثل "استطعنا بهذه الترقية الانتقال من المحلية إلى العالمية" مبينا ان الادارة التنفيذية وكافة العاملين بشركة بورصة الكويت عملوا بكل اخلاص لتحقيق هذا الانجاز الذي طال انتظاره واتخذوا كافة الخطوات من اجل استيفاء كافة المتطلبات وتوفير البيانات والمعلومات اللازمة للحصول على الترقية.

واوضح ان هذه الترقية هي ثمرة تعاون وتنسيق كامل بين جميع مكونات سوق المال في دولة الكويت مقدما الشكر والتقدير لكل الجهود المخلصة التي بذلت لبلوغ هذه الترقية لاسيما الشركة الكويتية للمقاصة وشركة بورصة الكويت وشركات الوساطة وجميع الاطراف العاملة في السوق.

وقال ان الفترة المقبلة ستشهد تغييرا في فلسفة ثقافة الملكية في سوق المال والاستثمار لاسيما مع تعزيز دور الأبحاث والدراسات التي تتناسب مع سوق ناشئ كالكويت التي باتت رابع دولة عربية بعد قطر والإمارات ومصر ضمن الاسواق الناشئة.

ورفع باسم مجلس المفوضين وجميع العاملين في هيئة أسواق المال هذا الانجاز الكبير الى مقام سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح وسمو ولي العهد الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح وسمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء.

وكانت (بورصة الكويت) انضمت الى مؤشر (فوتسي) للاسواق الناشئة ضمن المراجعةالسنوية للمؤشرات التي اعلنت مساء يوم الجمعة الماضي.

ومؤشر (فوتسي) للاسواق الناشئة الذي يضم 12 بلدا بقيمة سوقية تتجاوز ترليوني دولار اطلق عام 2000 وهو مبني على القيمة السوقية للشركات المدرجة مع تعديله لاحتساب نسبة الاسهم الحرة لهذه الشركات ومن المتوقع ان يجذب هذا الانضمام 750 مليون دولار امريكي الى سوق الكويت.

ويهدف المؤشر الى قياس اداء الشركات ذات القيم السوقية الكبيرة والمتوسطة والصغيرة في الاسواق الناشئة في العالم مع التأكد بأن هذه الشركات قابلة للتداول وعليها سيولة في اسواقها.

ويشمل مؤشر (فوتسي) تحت مظلته مؤشر الاسواق الناشئة المتقدمة ومؤشر الاسواق الناشئة الثانوية وتسيطر الصين على الوزن الاكبر في المؤشر بنسبة 51 في المئة تليها الهند بنسبة 23 في المئة ثم روسيا 3ر8 في المئة.

وتصنف اسواق الاسهم في مؤشرات (فوتسي) العالمية لاسواق الاسهم الى اربع فئات الاولى هي الاسواق المتقدمة والثانية هي الاسواق الناشئة المتقدمة والثالثة هي الاسواق الناشئة الثانوية والرابعة هي الاسواق المبتدئة.

أضف تعليقك

تعليقات  0