فنزويلا تهاجم "القمع" الذي يمارسه رئيس وزراء إسبانيا في قطالونيا

(رويترز) - هاجم الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي يوم الأحد لمحاولته وقف استفتاء محظور بشأن الاستقلال في إقليم قطالونيا متهما راخوي بالنفاق لدعمه المعارضة في فنزويلا في الوقت الذي يقمع فيه المعارضة في بلاده.

وتعد إسبانيا من المنتقدين بشدة لمادورو اليساري وتتهمه بتقويض الديمقراطية في فنزويلا وبمعاناة الشعب الفنزويلي بسبب نقص المواد الغذائية والأدوية.

واستخدم مادورو صورا لاقتحام شرطة مكافحة الشغب الإسبانية مراكز اقتراع في أنحاء شتى بقطالونيا يوم الأحد ومصادرة صناديق الاقتراع وأوراق التصويت كدليل على افتقاد راخوي للمؤهلات الديمقراطية.

وقالت شرطة قطالونيا إن نحو 761 شخصا أصيبوا في اشتباكات مع شرطة مكافحة الشغب.

وقال مادورو متسائلا في بداية برنامجه التلفزيوني ”من الدكتاتور؟“.

وأضاف أن ”ماريانو راخوي اختار الدم والهراوات والضربات والقمع ضد شعب نبيل. أيدينا ممدودة لشعب قطالونيا. قاومي يا قطالونيا أمريكا اللاتينية معجبة بك“.

واتهمت المعارضة الفنزويلية بدورهها مادورو بالنفاق بمهاجمته راخوي قائلة إن الزعيم الفنزويلي يقمع بعنف منذ أربعة أشهر الاحتجاجات المطالبة بمساعدات إنسانية وإجراء انتخابات مبكرة واحترام الكونجرس الذي تقوده المعارضة.

أضف تعليقك

تعليقات  0