"كيبك": انجاز 18% من مشروع "مرافق استيراد الغاز"

(كونا) -- قال نائب الرئيس التنفيذي للبتروكيماويات والغاز المسال في الشركة الكويتية للصناعات البترولية المتكاملة (كيبك) أحمد الجيماز اليوم الثلاثاء ان حجم الانجاز في مشروع (مرافق استيراد الغاز الطبيعي المسال) بلغ 18 في المئة.

وتوقع الجيماز في تصريح للصحفيين على هامش افتتاح قمة (هانيويل) للتكنولوجيا التي تنظمها شركة (هانيويل) الأمريكية العالمية في الكويت الانتهاء من المرحلة الاولى من المشروع في سبتمبر 2020 على أن تستكمل المرحلة الثانية في فبراير 2021.

وأضاف ان (مرافق استيراد الغاز الطبيعي المسال) من المشاريع الفريدة في المنطقة من حيث الحجم والسعة الاستيعابية لافتا الى ان الشركة تجري حاليا الدراسة الهندسية الاولية في مشروع البتروكيماويات مع مستشار المشروع الذي من المتوقع الانتهاء من عمليات التشييد والبناء فيه بالربع الاخير من 2023.

وأوضح ان الشركة تسير وفق خطوات معينة في تنفيذ المشاريع الكبرى التي تقع تحت ادارتها إذ تقوم بالدراسة الهندسية الاولية ومن ثم تقييم حجم الاستثمار والتأكد من الجدوى الاستثمارية للمشروع وبعدها يتم أخذ التمويل اللازم.

من جانبه قال نائب الرئيس التنفيذي لمصفاة ميناء الأحمدي لدى شركة البترول الوطنية الكويتية فهد الديحاني في تصريح مماثل ان المشاركة في قمة (هانيويل) للتكنولوجيا تسهم في بلورة استراتيجيات جديدة للوصول إلى مستقبل زاهر وافساح المجال لتطوير المهارات ونقل المعارف.

وأعرب الديحاني عن سعادته بقيادة هذا التوجه نحو اعتماد تقنيات أكثر ذكاء في قطاع الطاقة موجها الشكر إلى شركة (هانيويل) على التزامها الراسخ بالتطوير والتنمية المستمرة في دولة الكويت.

من جهته قال الرئيس والمدير التنفيذي لمناطق الشرق الاوسط وروسيا وتركيا واسيا الوسطى بشركة (هانيويل) نورم جيلسدورف في تصريح مماثل ان الشركة تعمل في مجال الطاقة والنفط لاكثر من 50 عاما في الكويت لتقديم التكنولوجيا والسبل لتحسين انتاجية النفط والغاز.

وذكر جيلسدورف ان تكنولوجيا النفط والغاز تتطور بسرعة هائلة مما يتطلب البحث والتطوير بشكل سريع لتحسين الانتاجية من الابار والحقول النفطية.

وأفاد ان الشرق الاوسط يمثل نحو 5 في المئة من مبيعات الشركة من ضمنها 10 في المئة للنفط والغاز مؤكدا التزام الشركة بتوظيف تقنياتها المبتكرة وخبراتها الرائدة لدعم التطلعات التنموية بعيدة الأجل لدولة الكويت.

من ناحيته اكد رئيس (هانيويل) في الكويت والعراق والأردن ولبنان جورج بومتري في تصريحه ان التكنولوجيا والابتكار يسهمان في احداث نقلة نوعية في أسلوب مزاولة الأعمال داخل الكويت لاسيما في قطاع النفط والغاز.

وأضاف بومتري ان (هانيويل) لعبت دورا محوريا في تطوير عدد من أهم مشاريع النفط والغاز في الكويت لاسيما انها متواجدة في السوق الكويتي منذ أكثر من نصف قرن معربا عن تطلعه إلى مواصلة دعم القطاعات الاقتصادية المحلية بما ينسجم مع المساعي الرامية لتحقيق رؤية (كويت 2035).

واوضح ان جهود دفع عملية التحول الرقمي في الكويت تدخل ضمن إطار صورة أوسع تشمل منطقة الشرق الأوسط والتي تشهد توسعا ملحوظا في الأسواق الرقمية بمعدل نمو سنوي مركب يبلغ 12 في المئة.

وقال في هذا السياق ان الدراسات المتخصصة تشير إلى احتمال أن تساهم هذه الأنشطة بحوالي 820 مليار دولار أمريكي من الناتج المحلي الإجمالي الإقليمي بحلول عام 2020.

وتقام قمة (هانيويل) للتكنولوجيا للمرة الأولى في دولة الكويت بمشاركة نخبة من قادة قطاع النفط والغاز الكويتيين لمناقشة توجهاتهم المستقبلية بهدف دعم رؤية الكويت طويلة الأمد والرامية لتحويل الدولة إلى مركز عالمي للصناعات البتروكيماوية.

وجمعت القمة التي تقام على مدى يومين تحت مظلتها ما يزيد عن 300 شخص يمثلون عددا من أبرز المؤسسات المحلية من كبار الجهات الفاعلة على المستوى المحلي في القطاع مثل شركة نفط الكويت والشركة الكويتية للصناعات البترولية المتكاملة وشركة إيكويت للبتروكيماويات ومعهد الكويت للأبحاث العلمية إلى جانب مجموعة من كبار الضيوف في القطاع اضافة الى نائب رئيس البعثة الأمريكية في الكويت باتريسا إل فيتز.

يذكر ان (هانيويل) شركة مدرجة في بورصة نيويورك وتمتد خبرتها الى نحو 50 عاما وتعمل في السوق الكويتي منذ نحو 47 عاما إذ تتمتع بتاريخ حافل في دعم مختلف القطاعات في الكويت بما في ذلك (البتروكيماويات) عبر تقديم أحدث التقنيات الرائدة ومبادرات التدريب والتطوير المهني.

أضف تعليقك

تعليقات  0