الزيارة المرتقبة لخادم الحرمين الشريفين.. تشعل تفاؤل الدوائر الاقتصادية والمالية الروسية

(كونا) -- تعلق الدوائر المالية والاقتصادية الروسية امالا كبيرة على النتائج الاقتصادية المتوقعة لزيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز المرتقبة غدا الخميس لموسكو.

وفي هذا الصدد قال الخبير في الشؤون الاقتصادية العربية في معهد الاستشراق الكسندر فيلونيك لوكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم الاربعاء ان الاتفاقيات المقرر توقيعها خلال الزيارة المرتقبة للملك سلمان لموسكو ستشكل نقلة نوعية في العلاقات الاقتصادية بين البلدين".

واضاف ان "الجانب الروسي يراهن على حدوث تطوير ملموس للعلاقات التجارية والاستثمارية بين الجانبين" معربا عن تطلعه الى ارتقاء العلاقات الاقتصادية بين البلدين بما يتناسب مع الامكانيات الضخمة لكليهما.

واوضح فيلونيك ان التباين في وجهات النظر السياسية بين البلدين شكل في الماضي عائقا امام تطوير العلاقات الاقتصادية الا ان المرحلة الحالية تقتضي النهوض بالعلاقات الاقتصادية وذلك لما للبلدين من مصالح مشتركة في المجال النفطي والاستثمارات ووجود مجالات تكنولوجية متطورة في روسيا واقتصاد متطور ومتنوع في المملكة العربية السعودية.

وابرز الخبير الروسي حقيقة ان التعاون بين روسيا التي تعتبر من اكبر مصدري النفط خارج منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) والمملكة العربية السعودية بصفتها اكبر المصدرين داخل (اوبك) اضفى قدرا كبيرا من الاستقرار في اسواق النفط العالمية وساهم الى حد كبير في ثبات اسعار النفط على معدلات مقبولة.

من جانبه قال رئيس مركز الاعلام والدراسات العربية الروسية الدكتور ماجد التركي خلال لقاء صحفي ان مباحثات القمة المرتقبة ستتناول سبل تطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية لاسيما في مجالات الطاقة والنفط والبتروكيماويات والزراعة اضافة الى مجالات اخرى.

وقال ان منتدى اقتصاديا سيعقد في موسكو على هامش القمة بمشاركة مسؤولي 150 شركة ومؤسسة اقتصادية من كلا الجانبين يكرس لمناقشة سبل تطوير العلاقات الاقتصادية بين الجانبين.

وبدوره قال رئيس صندوق الاستثمارات المباشرة الروسي كيريل دميتريف في تصريح صحفي مؤخرا ان الجانبين استثمرا مليار دولار في اطار الصندوق المشترك ويجري العمل حاليا على زيادة حجم الاستثمارات الى حوالي ثلاثة مليارات دولار.

ولفت الى ان حجم التبادل التجاري بين البلدين بلغ خلال النصف الاول من العام الجاري 420 مليون دولار اي بزيادة نسبتها 46 بالمئة معربا عن امله بأن يتم الاعلان خلال زيارة الملك سلمان لموسكو عن عدد من المشاريع الاستثمارية الضخمة المشتركة في مختلف المجالات لاسيما في ظل وجود مجالات واعدة لتطوير العلاقات التجارية منها الصناعات الكيماوية والزراعة.

وكان حجم التبادل التجاري بين البلدين بلغ 8ر2 مليار دولار في العام الماضي اذ وقع البلدان سلسلة من الاتفاقيات خلال الحقبات الماضية في مجالات النفط والغاز والاستثمار والاستخدام السلمي للطاقة النووية وعلوم الفضاء والاسكان.

وشكل البلدان لجنة حكومية روسية سعودية مشتركة لتطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية وكذلك مجلس اعمال روسي - سعودي يتولى مناقشة بلورة مشاريع ضخمة وسبل تنفيذها.

واتفق صندوق الاستثمارات المباشرة الروسي وصندوق الاستثمارات العامة السيادي السعودي في يوليو 2015 على انشاء صندوق مشترك بقيمة 10 مليارات دولار امريكي

أضف تعليقك

تعليقات  0