النجاة الخيرية: 1250 من ابناء السوريين المتعسرين أُختبروا للالتحاق بركب التعليم

أكد الوكيل المساعد للتعليم الخاص والنوعي في وزارة التربية الدكتور عبد المحسن الحويلة أن الكويت كان لها السبق في الاهتمام بكافة المجالات المختلفة لتقديم يد العون لأصحاب العوز والحاجة، ومن اهم هذه المجالات الاهتمام بالجانب العلمي، مشيراً إلى أن ذلك ساهم في وجود المؤسسات التعليمية الحكومية والخاصة في لابراز هذا الاهتمام، واليوم نقدر جهود جمعية النجاة بأن كان لها دور رئيسي في وضع بصمة للتعليم في الكويت والتواصل مع وزارة التربية والتعليم ممثلة في قطاع التعليم الخاص.

جاء ذلك خلال جولة تفقدية قام بها الدكتور عبدالمحسن الحويلة على اختبارات تحديد المستوى التي أقامتها جمعية النجاة الخيرية بمدارسها بالتعاون مع الادارة العامة للتعليم الخاص، وشملت 1250 طالب وطالبة من ابناء السوريين، وتقام هذه الاختبارات للسنة الثالثة على التوالي.

وأشار الحويلة إلى دور الكويت الانساني الذي ساهم في رسم الابتسامة على ابناء السوريين المتعسرين والتي حالت ظروفهم دون الالتحاق بركب التعليم في السنوات الماضي. وأكد الحويلة في تصريحه أن توجيهات الوزارة وسياستها تأتي من واقع الرؤية الانسانية لتوجيهات حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد حفظه الله، وهو المثل الأعلى لنا كأفراد ومؤسسات، لاسيما بعد حصوله على مرتبة قائد العمل الانساني.

وأثنى الحويلة على دور قيادات وزارة التربية ممثلة في معالي وزير التربية ووزير التعليم العالي الدكتور محمد الفارس ووكيل الوزارة السيد د. هيثم الاثري ودعمهما الكامل للجهود التي يقوم بها قطاع التعليم الخاص والسعي الدؤوب نحو تطوير العملية التعليمية ، فكل الشكر والتقدير لهما.

ونوه الحويلة أن هذه الاختبارات تقام امام مراقبين ومتخصصين بإشراف وزارة التربية، مضيفا: لا شك ان مشروع تعليم الطلبة السوريين يعد في المقام الأول مشروعا انسانيا قبل ان يكون تعليميا، وبفضل الله بدأ المشروع قبل عامين وكان هدفه خدمة الطلاب السوريين في الكويت ممن من ليس لديهم إقامة أو لدى ذويهم مشاكل مالية أو ليس لديهم ما يثبت أنهم درسوا في سورية.

من جانبه قال مدير مشروع تعليم السوريين بجمعية النجاة الخيرية ابراهيم خالد البدر أنه وبالتعاون مع وزارة التربية التي وافقت مشكورة على القيام بعمل اختبار تحديد مستوى للدراسين من الطلبة السوريين في الكويت للسنة الثالثة على التوالي، تقام الاختبارات بمدارس النجاة بمختلف المراحل، ويتم منحهم شهادة رسمية تفيد أنهم مؤهلين لصف دراسي معين ومن ثم يتمكنون من الالتحاق بالمدارس الخاصة عقب اجتياز هذه الاختبارات ".

وأوضح أنه وبعون الله تم " اختبار تحديد المستوى العام الماضي شارك فيه 1250 طالب وطالبة من هؤلاء الابناء الذين التحقوا بركب التعليم ونجحوا في الاختبارات الدراسية هذا العام ، سائلين الله تعالى لهم التوفيق والنجاح .

وبين البدر أنه تم عمل حصر كامل للحالات الطلابية ومستوياتهم الدراسية وعمل ملفات متكاملة لكل طالب وطالبة واتضح أن معظم الطلاب يعانون من التعسر المالي والانقطاع لعام أو عامين عن الدراسة، وللتخفيف من هذه المعاناة قامت جمعية النجاة بالتنسيق مع كافة الجهات داخل الكويت لتوفير الدعم المادي.

وختاما تقدم البدر بخالص الشكر والتقدير لوزارة التربية عموما ممثلة في معالي وزير التربية ووزير التعليم العالي الدكتور محمد الفارس ووكيل الوزارة السيد د. هيثم الاثري ووكيل المساعد للتعليم الخاص والنوعي بالوزارة ممثلة في الدكتور عبد المحسن الحويلة وجميع المراقبين والموجهين الذين يشرفون على الاختبارات على ما تقوم به الوزارة من تذليل للعقبات وتنسيق الجهود المبذولة في تخفيف هذه المعاناة لأبنائنا السوريين في الكويت.

أضف تعليقك

تعليقات  0