قائد الجيش الاندونيسي: محاصرون بحروب بالوكالة.. ورئيس الدولة: ابتعد عن السياسة

(رويترز) - قال الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو يوم الخميس إن القوات المسلحة يجب أن تبقى بعيدا عن السياسة وأن يكون ولاؤها للدولة والحكومة فقط وذلك خلال عرض عسكري للاحتفال بالذكرى الثانية والسبعين لتأسيس الجيش.

جاءت تصريحات الرئيس وسط جدل متصاعد بشأن ما يعتبره محللون طموحات سياسية لقائد القوات المسلحة الجنرال جاتوت نورمانتيو الذي يروج لفكرة أن إندونيسيا محاصرة ”بحروب بالوكالة“ تضم دولا أجنبية بل ربما يهددها خطر شيوعي جديد

 وقال ويدودو الذي كان يجلس إلى جوار نورمانتيو خلال العرض في ميناء سيليجون ”الجيش الإندونيسي ملك للوطن ويأتي فوق كل الفئات والجماعات (و) لا تشرذمه المصالح السياسية الضيقة ولا يزج بنفسه في الساحة السياسية العملية“.

وأضاف ويدودو وهو بحكم منصبه القائد الأعلى للجيش ”السياسة والولاء للأمة والدولة يعني الولاء للقتال من أجل مصلحة الشعب.. الولاء للحفاظ على وحدة جمهورية إندونيسيا وسلامة أراضيها والولاء للحكومة الشرعية“.

ولعب الجيش الإندونيسي دورا محوريا في الحياة السياسية والاجتماعية لمدة ثلاثة عقود في عهد الدكتاتور سوهارتو الجنرال السابق الذي تولى السلطة بعد عملية تطهير في عام 1965 أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 500 ألف بزعم أنهم شيوعيون.

ويقول بعض المحللين السياسيين إن نورمانتيو لديه طموحات سياسية واضحة واتهموه بالمساعدة في إثارة حالة من ”الفزع الأحمر“ من ويدودو الذي اتهم زورا فيما سبق بأنه سليل الشيوعيين.

أضف تعليقك

تعليقات  0