بان كي مون يشيد بدور الكويت "الوسطي" تجاه مختلف القضايا الدولية

شاد الامين العام السابق للامم المتحدة بان كي مون اليوم الاثنين بالدور «الوسطي» الذي تقوم به دولة الكويت بقيادة سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح تجاه مختلف القضايا الاقليمية والدولية. وقال كي مون في محاضرة بعنوان (قيادة الكويت في عالم متغير) اقيمت بمعهد سعود الناصر الصباح الدبلوماسي الكويتي ان الدور الحيوي الذي تقوم به دولة الكويت على المستويين الاقليمي والدولي بات اكثر فاعلية بعد نيلها العضوية غير الدائمة لمجلس الامن الدولي للعامين (2018-2019).

وأضاف انه «يحترم ويقدر ويثمن» الدور الوسطي الذي تقوم به دولة الكويت مشيدا «بالمساعي الحميدة التي يقوم بها سمو امير البلاد بغية اعادة اللحمة الى البيت الخليجي» معربا عن «امله في ان تشهد القمة الخليجية المرتقبة انهاء الازمة الراهنة».

وأفاد بأن منح سمو امير البلاد لقب (قائد العمل الانساني) وتسمية دولة الكويت (مركزا للعمل الإنساني) جاء نتيجة الجهود المثمرة والقيادة الحكيمة لسموه في تعامله مع مختلف القضايا التي تهم المنطقة والعالم. وأثنى كي مون على الجهود التي تقوم بها دولة الكويت في مجال العمل الانساني والاغاثي الدولي لافتا الى انها «ساهمت بأكثر من 6ر1 مليار دولار امريكي لاغاثة اللاجئين في سوريا والعراق».

وأضاف ان دولة الكويت حرصت على التوصل لحل سلمي للازمة اليمنية وذلك باستضافتها المحادثات التي جمعت اطراف النزاع مدة ثلاثة اشهر. وبشأن التحديات التي تواجه دول العالم لاسيما التنمية المستدامة وتغير المناخ أكد كي مون اهمية التعاون الدولي المشترك للوصول الى ما يحقق مصلحة كل الشعوب.

وفيما يتعلق بالمشكلات التي عانت منها بعض دول المنطقة خلال الفترة الاخيرة قال كي مون ان «الشعوب لم تكن هي السبب في هذه المشكلات وانما قادتهم» مبينا ان «قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والعرب يسعون لتحسين مستقبل دولهم وشعوبهم بشكل جاد».

أضف تعليقك

تعليقات  0