الدفاع الامريكية.. تؤكد ان الجيش الامريكي يتأقلم في مناطق النزاع كافة

(كونا) -- أكد وزير الدفاع الامريكي جيمس ماتيس امس الاثنين ان الجيش الامريكي يعمل على التأقلم في كافة مناطق النزاع لكي يبقى أكبر قوة مشتركة في العالم

وليقوم بأفضل استجابة للتحديات التي تواجه الأمن العالمي.

وقال ماتيس في كلمة أمام الاجتماع السنوي لجمعية الجيش الامريكي

"ان الوضع الدولي بات أكثر تعقيدا وتطلبا مما رأيته خلال أربعة عقود من خدمتي العسكرية".

واضاف

"ان الارهابيين في الشرق الاوسط يواصلون ارتكاب الجرائم والأذى رغم الخسائر الكبيرة والمتصاعدة التي يمنون بها"

معتبرا انه

"لا يمكن لدولة ترعى الارهاب في الشرق الأوسط ان تتخفى خلف وضعها كدولة قائمة في حين انها في الحقيقة تمثل نظاما ثوريا مزعزعا للاستقرار".

أما بالنسبة لأوروبا فشدد ماتيس على انه "للمرة الأولى منذ الحرب العالمية الثانية تتغير الحدود الدولية بواسطة السلاح حيث أن هناك بلدا يبدو مستعدا للتغاضي عن القانون الدولي وممارسة حق النقض (فيتو)

على حقوق جيرانه في اتخاذ القرارات الاقتصادية والدبلوماسية والأمنية".

وعن منطقة المحيط الهادي جدد وزير الدفاع الأمريكي التأكيد على "ان استفزازات كوريا الشمالية تهدد الأمن الاقليمي والعالمي رغم الادانة العالمية التي تجلت في الأمم المتحدة".

ورأى "انها الحقيقة التي تواجه وزارة دفاعنا وحلفاءنا أيضا ولذلك يجب أن يكون لدينا عسكريون جاهزون لمواجهة التحديات الناشئة

أضف تعليقك

تعليقات  0