كوريا الشمالية تسرق "وثائق عسكرية سرية" عن خطط حروب خصومها

ذكرت صحيفة "فايننشال تايمز" أن كوريا الشمالية سرقت وثائق عسكرية سرية جدا تتعلق بخطط حروب الدول المتحالفة ضدها.

ونقلت "فايننشال تايمز" عن مشرّع في كوريا الجنوبية قوله إن وثائق عسكرية سريّة ومصنّفة يعتقد أنها سرقت العام الماضي من طرف "هاكرز" كوريين شماليين،

مشيرا إلى أن الوثائق تضم "خطط العمليات المشتركة بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة في زمن الصراع مع بيونغ يانغ".

وذكر لي تشيول هي، عضو الحزب الديمقراطي، الثلاثاء، أن المتسللين اقتحموا مركز بيانات للدفاع بكوريا الجنوبية في سبتمبر من العام الماضي،

مضيفا "الوثائق المسروقة تشمل أحدث خطة للدول الحليفة في حربها مع كوريا الشمالية".

وكشف لي أن 235 غيغابايت من البيانات جرى سرقتها، مضيفا "لم يتم بعد تحديد 80 في المئة من الوثائق المسروقة".

ويأتي هذا التطور وسط تزايد القلق في كوريا الجنوبية من أن يلجأ الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى "الحل العسكري"

ضد كوريا الشمالية بسبب برنامجيها الصاروخي والنووي.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قال السبت، إن الجهود الدبلوماسية باتجاه كوريا الشمالية دائما ما فشلت.

وأضاف

"آسف لكن الحل يكمن في شيء واحد"، دون أن يوضح أكثر.

وسبق لترامب أن هدد بأن "يدمر تماما" كوريا الشمالية في حال شنت بيونغ يانغ هجوما على بلاده أو أي من حلفائها.

أضف تعليقك

تعليقات  0