الحربي يؤكد استمرار دعم الكويت لجهود الإغاثة الصحية

(كونا) -- أكد وزير الصحة الكويتي الدكتور جمال الحربي اليوم الثلاثاء استمرار دعم دولة الكويت لجهود الإغاثة الصحية ضمن جهودها الإنسانية العالمية.

جاء ذلك خلال مداخلة الوزير الحربي في افتتاح الجلسات الفنية لاجتماعات منظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط التي بدأت أعمالها في باكستان.

وأشار الحربي في هذا السياق إلى أهمية استمرار الجهود الإنسانية خاصة وأن اقليم شرق المتوسط مصدر لأكثر من نصف النازحين واللاجئين في العالم لافتا إلى اختيار الأمم المتحدة سمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح (قائدا للعمل الإنساني) ودولة الكويت (مركزا للعمل الإنساني).

كما تناول التقرير السنوي الذي قدمه المدير الإقليمي للمنظمة الدكتور محمود فكري داعيا الى تبني خطة اقليميه لمكافحة التبغ بالتعاون مع الإقليم وتقديمها لاجتماع اللجنة الاقليمية القادم في عام 2018.

وحث دول الإقليم على الانضمام لبروتوكول مكافحة التهريب في منتجات التبغ ليكون للإقليم مساهمة واضحة في مؤتمر البروتوكول الاول عام 2018.

وأثنى الحربي كذلك على جهود المكتب الاقليمي لشرق المتوسط بالاهتمام بنظم المعلومات الصحية وإدراج المؤشرات الرئيسية لرصد التقدم لبلوغ أهداف التنمية المستدامة في مقدمة المؤشرات الاساسية لدول الإقليم.

وأكد دعم دولة الكويت للجهود المبذولة للتصدي للأمراض المزمنة غير السارية ومكافحتها وإدماجها في الخطط الوطنية للتنمية مع التركيز على برامج الكشف المبكر للأمراض المزمنة وخاصه المسوحات الصحية لاكتشاف مرض السرطان التي تنفذ بنجاح بالكويت مثل سرطانات القولون والثدي والبروستاتا على حد سواء مع الإلزام بالبلاغ الإجباري عن حالات السرطان لتعزيز سجل السرطان الوطني.

واختتم الوزير الحربي مداخلته بالمطالبة بمزيد من الجهود لتحويل الالتزامات الى خطط عمل اقليميه يسترشد فيها لتحديث البرامج الصحية معربا عن تفاؤله بمستقبل أفضل "رغم جسامة التحديات".

أضف تعليقك

تعليقات  0