«البيئة» تؤكد اهمية الزراعة وتوسيع الرقعة الخضراء في البلاد

(كونا) -- أكد المدير العام للهيئة العامة للبيئة الشيخ عبدالله احمد الحمود الصباح اليوم الاربعاء أهمية الزراعة في البلاد وتوسيع الرقعة الخضراء لانها الاساس في التأهيل البيئي بعد ان شهدت انحسارا ملحوطا في الآونة الاخيرة.

جاء ذلك في تصريح صحفي للشيخ عبدالله عقب إطلاق حملة زراعة مليون شتلة بالتعاون مع الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب حيث سيتم زراعة وتوزيع هذه الشتلات في المخيمات والمحميات الطبيعية وأماكن متفرقة بالبلاد بهدف زيادة الرقعة الخضراء في البلاد.

وقال إن القيام بمثل هذه المشاريع يساهم في تحقيق الغاية المنشودة مما سيساعد في الحد من ظاهرة التصحر وخفض نسبة الأتربة والعواصف الترابية مشيدا في الوقت ذاته بدور (التطبيقي) في زراعة الشتلات والتعاون المشترك بين مختلف الجهات لتوزيعها وزراعتها.

وفيما يخص حادثة غرق سفينة محملة بطن ونصف من الديزل في جون الكويت بعد اصطدامها بجسر جابر نتيجة عدم التزامها بالمسار المحدد اوضح انه تم أحكام إغلاق المنافذ للتسرب الناتج عن السفينة مشيرا إلى خطة وطنية لمكافحة الكوارث وللتدخل السريع في مثل هذه الحوادث بالتعاون مع مختلف الجهات.

واضاف ان المركب التجاري كان متوجها إلى ميناء الدوحة مؤكدا احتواء التسرب والسيطرة عليه بالتعاون مع شركة نفط الكويت حيث سيتم انتشال السفينة قريبا

من جانبه قال نائب المدير العام لهيئة التطبيقي حجرف الحجرف في تصريح مماثل ان المشروع الرائد في زراعة الشتلات هو ثاني مشروع تقيمه (التطبيقي) حيث انطلقتت الحملة الأولى في العام الماضي وحققت نجاحا بجهود موظفي التطبيقي والمتطوعين.

واضاف الحجرف ان الهدف من هذه الحملات هو المحافظة على الحياة الفطرية وتنوعها ورفع الوعي البيئي لدى الشباب والمجتمع حيث ينظم التطبيقي الكثير من الحملات البيئية لطلبة المدارس إلى جانب قيامها بزراعة هذه الشتلات في مناطق متفرقة في البلاد كالمساجد والمدارس والمزارع والجمعيات.

من جهته قال رئيس فريق الشبابي التطوعي (حلم أخضر) شبيب العجمي أن الفريق يسعى إلى تخضير البلاد عبر توزيع وزراعة شتلات والتعاون مع الجهات الحكومية وعلى رأسها هيئة (البيئة) وهيئة (التطبيقي) حيث بدأت اول حملة لهم في يوليو العام الماضي حيث تم توزيع مليون و40 ألف شتلة

واضاف ان الحملة الثانية انطلقت اليوم بزراعة مليون شتلة سيتم توزيعها قريبا في مختلف المناطق بالبلاد مشيرا الى ان الشتلات تضم أكثر من 20 نوعا منها العرفج والطلح والعبل والسمر والسدر البري.

واوضح ان الفريق قام بزراعة مايقارب 10 آلاف شتلة للطلح حتى الان و100 ألف شتلة من العرفج والعديد من شجر العبل حيث تم توزيعها على المساجد والمدارس والمرافق الحكومية وعلى المحميات الحكومية وغيرها.

أضف تعليقك

تعليقات  0