مدينة ميلانو تستضيف أول منتدى أعمال إيطالي-عربي

(كونا) -- تنطلق في مدينة ميلانو العاصمة الاقتصادية لايطاليا اليوم الخميس أعمال منتدى الأعمال الايطالي - العربي الأول

بمشاركة قوية لاستعراض وبحث فرص وآفاق وسبل تطوير العلاقات الواسعة بين الجانبين على مختلف

المستويات عبر تعزيز شراكات في قطاع الأعمال.

وتجري فعاليات المنتدى الأول الذي تنظمه (الغرفة الإيطالية العربية المشتركة)

برعاية وزارة الخارجية الإيطالية وبالتعاون مع اتحاد الغرف العربية والجامعة العربية و(غرفة التجارة بمحافظة ميلانو) وشركتها (بروموس) في قاعة المؤتمرات بقصر (توراتي).

وسيشهد المنتدى حضورا رسميا بارزا يتصدره وزير الخارجية الايطالي أنجيلينو ألفانو ووزير التنمية الاقتصادية كارلو كاليندا ووزير التجارة والصناعة البحريني راشد الزياني ورؤساء وقيادات الغرف التجارية في الدول العربية

ومئات من ممثلي قطاع الأعمال من الجانبين والهيئات والمنظمات الاقتصادية العربية والإيطالية المتخصصة ونخبة من خبراء الاقتصاد والمالية.

ومن المقرر أن تشهد جلسات المنتدي التي يفتتحها رئيس اتحاد الغرف العربية نائل الكباريتي ورئيس غرفة تجارة ميلانو ومونزا وبريانتسا ولودي كارلو سانغالي

مداخلات من ممثلي الحكومة الايطالية وحكومة اقليم لومبارديا

بالاضافة الى وكيل وزارة التجارة الخارجية والصناعة في دولة الإمارات العربية المتحدة عبدالله آل صالح ونائب وزير التنمية الاقتصادية الايطالي للتجارة الخارجية إيفان سكالفاروتو.

وتشمل فعاليات المنتدى على مدى اليوم أربع ورش عمل تتناول

(التصنيع في العالم العربي والاستراتيجيات الاقليمية: ايطاليا كشريك في التصنيع وتنويع الاقتصادات العربية)

وموضوعات (الخدمات المالية والفرص الجديدة) و(الطاقة والطاقة المتجددة) و(البنى التحتية والسياحة)

بوصفهما من القطاعات ذات الأولوية في قيام تنمية مستدامة للعلاقات الايطالية - العربية. وفي هذا السياق أكد رئيس الغرفة الايطالية - العربية المشتركة تشيزيرى تريفيزاني لوكالة الانباء الكويتية (كونا)

ان المنتدى يشكل فرصة للمقاربة المشتركة حول فرص الأعمال والاستثمار في الأسواق العربية والايطالية حيث سيقوم المشاركون

"باستكشاف فرص وامكانات تطوير علاقات اقتصادية جديدة أكثر ديناميكية بتشجيع التعرف بشكل أكثر عمقا على ثقافات الأعمال المختلفة".

وقال رئيس الغرفة التي تضم جميع الدول العربية ان "ممثلي كثير من الدول العربية المشاركة في المنتدى سيساهمون في هذه المقاربة الهامة والحوار حول الفرص السانحة للاستثمار في الأسواق العربية والايطالية

وفي العمل سويا على رسم مسار لزيادة تنمية العلاقات الاقتصادية والمؤسسية الايطالية العربية".

ويعكس المنتدى المخصص لعالم الأعمال والقطاع الخاص بين الجانبين الأهمية المتبادلة للعلاقات الاقتصادية المتجذرة بين الطرفين اذ كشفت دراسة جديدة أن أكثر من 80 في المائة

من الشركات الايطالية المتخصصة في الأنشطة الدولية تفضل التصدير الى الأسواق العربية وأن 34 في المائة

منها لديها علاقات مع البلاد العربية منذ أكثر من 10 سنوات بينما أقبلت 33 في المائة من الشركات عليها حديثا.

وتتصدر الشركات الصناعية الشركات الايطالية التي تتمتع بعلاقات تجارية مع البلاد العربية بنسبة 32 في المائة تليها تلك العاملة في قطاعي التصميم والأخشاب بنسبة 6ر14 في المائة

بينما تحتل شركات الموضة ومستحضرات التجميل المرتبة الثالثة بنسبة 12 في المائة من اجمالي الشركات العاملة مع الأسواق العربية.

وتمتلك حوالي 46 في المائة من هذه الشركات علاقات مع ثلاث دول عربية بينما في حين ان حوالي 7 في المائة منها لديها علاقات مع أكثر من 10 بلدان عربية في حين يتمتع 60 في المائة

من الشركات العاملة في الأسواق العربية بعلاقات مع دولة الامارات العربية المتحدة و46 في المائة مع المملكة العربية السعودية و34 في المائة مع مصر و33 مع المغرب و29 في المائة مع قطر و28 مع تونس ولبنان.

ورغم التراجع بمقدار 2ر3 مليار يورو (8ر3 مليار دولار) في التبادل التجاري الايطالي العربي في النصف الأول لعام 2016

بسبب الأزمات التي تشهدها بعض الدول العربية في الآونة ولاسيما ليبيا فقد بلغ اجمالي التبادل بين الطرفين 23 مليار يورو (27 مليار دولار)

منها 9 مليارات يورو واردات ايطالية و14 مليارا

واردات عربية اذ تعد المنطقة العربية من أهم الأسواق الرئيسية بالنسبة لايطاليا التي تعد بدورها الشريك التجاري الأول لمعظم البلدان العربية.

وشهدت العلاقات الاقتصادية والتجارية والصناعية الايطالية في السنوات الماضية تطورا ملحوظا أطرتها عديد من الاتفاقيات الموقعة بين ايطاليا وشركائها من البلدان العربية

التي ترتبط بسجل حافل من العلاقات في مجالات الطاقة والصناعة والسياحة والزراعة والغذاء مع تنامي الاستثمارات لاسيما العربية في إيطاليا.

وفي سياق هذه الأهمية المتبادلة يهدف منتدى الأعمال الايطالي العربي إلى تعريف مجتمع الأعمال في الجانبين بالآفاق الاقتصادية والتجارية الواسعة والقاء الضوء على الفرص الاستثمارية المتاحة

لاسيما في مجال الخدمات المالية والصناعة والسياحة والطاقة المتجددة.

كما يسعى المنتدى الى اقامة "منصة لشبكة تواصل بين أصحاب الأعمال وممثلي القطاعين العام والخاص الايطاليين والعرب تشمل المؤسسات المالية

بما يسمح بتباحث فرص القيام بأعمال واستثمارات لدى أسواق الجانبين والمساعدة في تعميق علاقات تعاون استراتيجية

وشراكة تجارية ناجحة لإقامة مزيد من المشروعات المشتركة والشراكات في الأعمال.

أضف تعليقك

تعليقات  0