بارزاني لسكان اقليم كردستان: سنبذل كل جهدنا للحفاظ على مكتسباتنا وحماية الأمن

قال رئيس إقليم شمال العراق مسعود بارزاني، مساء الثلاثاء، إن انسحاب قوات البيشمركة من مدينة كركوك (شمال)، وانتشار القوات العراقية، كان نتيجة "قرار فردي اتخذه أشخاص يتبعون جهة سياسية" داخل الإقليم، دون ذكر تلك الجهة.

جاء ذلك في رسالة مفتوحة وجهها بارزاني لسكان الإقليم اليوم، ووصل الأناضول نسخة منها.

وأوضح بارزاني أن "ما حصل في معركة كركوك كان نتيجة لقرار انفرادي اتخذه بعض الأفراد التابعين لجهة سياسية داخلية في الإقليم (لم يحددها)، وانتهت نتيجة هذا القرار بانسحاب البيشمركة بهذا الشكل والطريقة التي رآها الجميع".

وتابع بارزاني: "نؤكد أننا سنبذل كل جهدنا وسنفعل كل ما هو ضروري من أجل الحفاظ على مكتسباتنا وحماية الأمن والاستقرار لشعب الإقليم".

واختتم بارزاني رسالته بالقول إن "شعب الإقليم سيصل إلى مبتغاه وإرادته ومطالبه عاجلا أم آجلا، وعلينا اليوم أن نؤكد ثقتنا بقوة شعبنا ووحدة صفه".

واستعادت القوات العراقية السيطرة على مدينة كركوك ومناطق شاسعة جنوبي وغربي المدينة، خلال عملية عسكرية بدأتها منتصف ليلة الأحد / الإثنين، انسحبت خلالها البيشمركة من المنطقة دون مقاومة تذكر.

وكانت البيشمركة تسيطر على المناطق المتنازع عليها في محافظات كركوك، ونينوى (مركزها الموصل)، وديالى، وصلاح الدين، عقب انسحاب الجيش العراقي أمام اجتياح تنظيم "داعش" الإرهابي شمالي وغربي البلاد صيف 2014.

أضف تعليقك

تعليقات  0