"الـولايات المتحدة" تشدد على اهمية انماط الاستهلاك والانتاج المستدامة لتحسين جودة الحياة

(كونا) -- شددت الامم المتحدة على اهمية تعاون مختلف الجهات في المجتمع من المنتج الى المستهلك من اجل "ضمان وجود انماط استهلاك وانتاج مستدامة" لتحسين جودة الحياة.

وقال مركز الامم المتحدة الاعلامي ببيروت في نشرته الخاصة حول اهداف التنمية المستدامة التي اقرتها الجمعية العامة للامم المتحدة ان

"الهدف ال12 المتمثل ب"ضمان وجود انماط استهلاك وانتاج مستدامة" يتعلق بتشجيع الكفاءة في الموارد والطاقة واستدامة البنية الاساسية".

ويهدف ايضا الى توفير امكانية الحصول على الخدمات الاساسية وتوفير فرص العمل اللائق وغير المضر بالبيئة وتحسين جودة الحياة لصالح الجميع.

واكدت الامم المتحدة ضرورة اشراك المستهلكين بهذه العملية من خلال توعيتهم وتثقيفهم حول افضل الانماط للاستهلاك والحياة المستدامة.

وقالت ان تطبيق انماط الاستهلاك والانتاج المستدامة يساعد على انجاز خطط التنمية الشاملة وخفض التكاليف الاقتصادية والبيئية والاجتماعية مستقبلا كما من شأنه ان يعزز القدرة التنافسية الاقتصادية ويسهم في خفض حدة الفقر.

وذكرت الامم المتحدة انه يتم سنويا تسجيل هدر في الاغذية يبلغ ما يعادل 3ر1 مليار طن بسبب سوء النقل او عدم سلامة عمليات الحصاد.

واعتبرت ان هذا الهدر السنوي الى جانب توقع بلوغ عدد سكان العالم 6ر9 مليار بحلول العام 2050 يدفعان باتجاه ضرورة الاستخدام الكفؤ للموارد الطبيعية

وذلك عبر تشجيع الشركات لاسيما الكبيرة منها على اعتماد ممارسات سليمة

للبيئة والحد من استخدام المواد الكيميائية وتخفيض انتاج النفايات واعادة تدويرها واستعمالها.

وشددت على اهمية دعم البلدان النامية في هذا المجال لتعزيز قدرتها العلمية والتكنولوجية لما يوفره ذلك من فرص عمل جديدة وتعزيز ثقافات الانتاج المستدام.

يذكر ان ديوان المحاسبة الكويتي شكل فريق عمل من العناصر الوطنية من ذوي الكفاءة لمتابعة اهداف خطة التنمية المستدامة التي وضعتها الامم المتحدة

وذلك التزاما من الديوان باتباع المعايير الدولية والمحلية المتبعة في هذا الصدد.

ويعمل هذا الفريق على دراسة وتحليل الاهداف المعتمدة من قبل الامم المتحدة من الخطة الشاملة للتنمية المستدامة وتحديد الاهداف التي تحظى بالاولوية منها.

أضف تعليقك

تعليقات  0