الجامعة العربية: مقاطعة الكيان الاسرائيلي اداة للضغط على الاحتلال للاستجابة لمقررات الشرعية الدولية

(كونا) -- أكد الامين العام المساعد لشؤون فلسطين والاراضي العربية المحتلة بجامعة الدول العربية السفير سعيد ابوعلي اليوم الاثنين أن المقاطعة العربية لإسرائيل

تعد اداة مقاومة سلمية تهدف الى الضغط على الاحتلال الاسرائيلي للاستجابة لمقررات الشرعية الدولية.

جاء ذلك في كلمة لابوعلي رئيس المكتب الرئيسي لمقاطعة اسرائيل لدى افتتاح اعمال المؤتمر ال91 لضباط اتصال المكاتب الاقليمية لمقاطعة اسرائيل بهدف تقييم وتدعيم المقاطعة الاقتصادية لإسرائيل

كوسيلة هامة في مقاومة الاحتلال والضغط لانهائه.

كما أكد أبو علي أن المقاطعة العربية لاسرائيل تأتي ايضا في السياق الدولي

" كي تفسح المجال لكل الراغبين من شعوب ودول العالم في التعبير سلميا عن تضامنهم مع الشعب الفلسطيني ".

واشاد الامين العام المساعد لشؤون فلسطين والاراضي العربية المحتلة بجامعة الدول العربية في هذا الصدد بموقف رئيس مجلس الامة الكويتي مرزوق الغانم بشأن المطالبة بطرد ممثلي

(الكنيست) الاسرائيلي من مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي.

وقال ان ذلك جرى "بتأييد واسع من برلمانيي العالم كمشهد تاريخي من مشاهد مقاطعة وعزل حكومة الاحتلال"

مضيفا "فكل الاحترام والتقدير لبرلماني العالم وللكويت اميرا وحكومة وشعبا".

وبشأن مؤتمر ضباط اتصال المكاتب الاقليمية لمقاطعة اسرائيل قال أبو علي انه ينعقد في ظل تطورات مهمة على الساحة الفلسطينية الداخلية لعل اهمها انطلاق مسيرة الوحدة الوطنية وانهاء الانقسام

تعزيزا للنضال وتمكينا للقضية بما يؤكد استمرار الدعم العربي لنضال الشعب الفلسطيني وقضية الامة المركزية وصولا الى انهاء الاحتلال للأراضي العربية والفلسطينية وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة

وعاصمتها القدس الشريف.

وشدد كذلك على اهمية عمل اجهزة المقاطعة العربية والدور الفعال الذي يقوم به ضباط اتصال المقاطعة في الدول العربية مؤكدا النجاحات المتوالية لحركة المقاطعة الدولية (BDS) في العالم.

وأكد كذلك ضرورة اغتنام المناخ الدولي القائم الذي يشهد نجاحات مستمرة لحركة المقاطعة الدولية لتوسيع نطاق المقاطعة على المستويات الشعبية والرسمية منوها بأهمية استمرار دعوة جميع الدول والمؤسسات والشركات

والافراد الى وقف كافة اشكال التعامل مع المستوطنات الاسرائيلية المقامة على الاراض الفلسطينية المحتلة.

واعرب عن شكره وتقديره لضباط الاتصال بالمكاتب الاقليمية لمقاطعة اسرائيل بالدول العربية لجهودها ازاء المواقف الدولية التي تدعو الى مقاطعة المؤسسات والشركات الداعمة للاستيطان في اراضي دولة فلسطين المحتلة

وعلى رأسها مجلس حقوق الانسان بالامم المتحدة الذي يعتزم نشر "قائمة سوداء" بنهاية 2017.

من جانبه اكد ممثل منظمة التعاون الاسلامي أديب سليم ان المقاطعة الاقتصادية لإسرائيل وللجهات الأجنبية التي تتعامل مع المستوطنات بمثابة" وسيلة لردع المعتدي وليست غاية بحد ذاتها".

وشدد على ضرورة استمرارها "الى ان يتحرر كل شبر من الاراضي العربية المحتلة وتنصاع اسرائيل للشرعية الدولية وتسترد الحقوق غير القابلة للتصرف للشعب العربي الفلسطيني بما فيها اقامة دولته المستقلة

وعاصمتها القدس الشريف".

واكد سليم اهمية التعاون المشترك لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية وانهاء الاحتلال الاسرائيلي للأراضي العربية المحتلة واقامة دولة فلسطين على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشريف.

وبدوره أكد ممثل فلسطين المستشار أول مهند العكلوك ضرورة ايصال رسالة هامة من الجامعة العربية الى العالم والى اسرائيل خاصة" بأنها مازالت على العهد ومبدأ المقاطعة العربية لاسرائيل القوة القائمة بالاحتلال".

وقال إن "المقاطعة العربية لاسرائيل هي آخر ما تبقى لدينا في مقارعة الاحتلال والتصدي له حيث زمن الحروب والسلاح قد انتهى في محاربة الاحتلال ولَم يبق لنا سوى هذه الاداة المشروعة في التصدي له".

واعتبر العكلوك ان عقد هذا المؤتمر بمثابة "ضمير العمل العربي المشترك للتصدي لهذا الاحتلال الاسرائيلي"

مؤكدا المضي في مقاطعة اسرائيل على مبادئ معينة موضحا ان مجلس الجامعة العربية على كافة مستوياته يؤكد دائما دعم هذا المؤتمر والترحيب بجهوده الرامية الى قطع مباشر بمقاطعة للشركات التي تعمل مع الاحتلال .

ويمثل دولة الكويت الى اعمال المؤتمر الذي يستمر ثلاثة أيام رئيس قسم مكتب مقاطعة اسرائيل بالإدارة العامة للجمارك الكويتية وليد ابراهيم الحمادي.

كما يشارك في مؤتمر ضباط اتصال من السعودية والامارات والبحرين والجزائر وجيبوتي وفلسطين والعراق ولبنان والمغرب بالإضافة الى منظمة التعاون الإسلامي

أضف تعليقك

تعليقات  0