وزير الخارجية السوداني : مهما قيل في حق دولة الكويت وسمو أميرها فلن نستطيع ان نوفي حقه في دعم السودان

أكد وزير خارجية جمهورية السودان البروفيسور ابراهيم غندور دعم بلاده لجهود ومساعي سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح الرامية الى انهاء الازمة بين دول الخليج وقطر وتقريب وجهات النظر بين الأشقاء. وقال غندور ل (كونا) اليوم الاثنين انه “مهما قيل في حق دولة الكويت وسمو أميرها فلن نستطيع ان نوفي حقه في دعم السودان والوقوف معه في احلك الظروف “.

وأضاف ان دولة الكويت وجمهورية السودان يتميزان بعلاقات خاصة جدا مشيرا الى ان زيارة الرئيس السوداني جاءت تقديرا للكويت ودورها الحيوي في تطوير العلاقات وكما قال الرئيس البشير “جئنا لكي نقول شكرا للكويت على ما تقوم به ولكي ندعوا سموه لزيارة السودان”.

وحول الرؤية السودانية لتطوير وتعزيز العلاقات بين الجانبين أوضح الوزير ان هناك تواصلا شعبيا ساهم بشكل كبير في تعزيز وتلاحم العلاقات الاخوية بين البلدين. ولفت الى وجود 12 الف مواطن سوداني يعملون في دولة الكويت “وهم على الدوام محل احترام واهتمام من الحكومة والشعب الكويتي” مؤكدا سعي القيادة السودانية الدائم الى تطوير وتعزيز العلاقات الشعبية والرسمية بين البلدين على حدا سواء.

وذكر ان الرئيس البشير يرعى الاستثمارات الكويتية في جمهورية السودان لافتا الى ان اللجنة الوزارية المشتركة التي ستعقد اجتماعها في الخرطوم برئاسة وزيري خارجية البلدين في ديسمبر المقبل وستناقش جميع القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وعن رؤية القيادة السودانية لقضايا الاقليم والمنطقة أشار الوزير الى ان وجهات النظر بين القيادتين الكويتية والسودانية متطابقة تماما حول الكثير من قضايا المنطقة ما يؤكد ان سياسة البلدين الخارجية تنطلق من مشكاة واحدة وتعمل على قضايا متشابهة.

وأشاد غندور بالدور الانساني لدولة الكويت الذي شمل جميع اقطار العالم دون تمييز بين عرق او ديانة مشيرا الى تهنئة الرئيس السوداني عمر البشير لسمو الامير الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح على تكريمه من قبل الامم المتحدة بلقب (قائدا للعمل الانساني ودولة الكويت (مركزا للعمل الانساني).

وعن دور الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية في تمويل مشاريع تنموية سودانية قال الوزير ان دولة الكويت من اكبر الدول الداعمة لجمهورية السودان فهي اكثر من قدم المنح والقروض للسودان.

وأشار الى تسمية الرئيس البشير للصندوق الكويتي للتنمية ب”الصندوق السوداني” حيث ان اول من استفاد من برامجه هي جمهورية السودان لافتا الى ان دولة الكويت كانت ولازالت سندا للشعب والقيادة السودانية.

وحول الفرص الاستثمارية المتاحة لرجال الأعمال الكويتيين في جمهورية السودان قال الوزير غندور إن السودان لديه فرصا استثمارية واعدة، مشيراً إلى أن الأراضي الخصبة في البلاد تقدر ب60 في المئة من الأراضي التي لم تستثمر حتى الن.

وفيما يخص الدور السوداني في التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن قال غندور ان السودان يشارك بقوات كبيرة في التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية وان دعم السودان للشرعية سيتواصل في هذه القضية “ونحن نقف معها قلبا وقالبا”.

وأكد الوزير غندور دعم جمهورية السودان للحل السياسي للقضية اليمنية لحقن دماء الابرياء من الشعب اليمني

أضف تعليقك

تعليقات  0