«الهلال الاحمر الكويتي» تواصل مساعداتها الاغاثية للاجئي "الروهينغيا" في بنغلاديش

(كونا) -- تواصل جمعية الهلال الاحمر الكويتية بالتعاون مع هيئة الاغاثة الانسانية وحقوق الانسان التركية توزيع المساعدات الانسانية العاجلة للاجئي (الروهينغيا) في منطقة (كوكس بازار) البنغلاديشية.

ووزعت الجمعية منذ يوم الجمعة الماضي المواد الغذائية والمنزلية والتنظيفية بالاضافة الى الملابس على مسلمي (الروهينغيا) الذين يعيشون في العديد من مخيمات اللاجئيم مثل (جام تولي) و (شكمربل) و (بلو خلي) و (حكيم بارا).

وقال رئيس وفد جمعية الهلال الاحمر الكويتي في بنغلاديش شملان فخرو لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان المساعدات الاغاثية الكويتية للاجئي (الروهينغيا) المسلمين "هي الثانية من نوعها موضحا ان الجمعية ستستمر في اغاثة لاجئي الروهينغيا ومساعدتهم على مواجهة الاوضاع المأساوية التي يمرون بها.

واوضح فخرو ان اللاجئين الروهينغيين يفتقرون الى كل اساسيات الحياة وتحاول الجمعية بالمرحلة الحالية امدادهم بالاحتياجات اللازمة "ولكن لازالوا في حاجة لدورات مياة وملاجىء افضل بالاضافة الى الابار وانظمة الطاقة الشمسية".

واشاد بالشراكة القائمة بين جمعية الهلال الاحمر الكويتية وهيئة الاغاثة الانسانية وحقوق الانسان التركية العريقة مؤكدا انها سهلت عملية توزيع المساعدات للاجئين. ودعا الراغبين بالتبرع للاجئي (الروهينغيا) الى زيارة الموقع الالكتروني للجمعية او مقر الجمعية خلال اوقات العمل الرسمية.

من جهته قال المتطوع في جمعية الهلال الاحمر والمتواجد مع فريق الجمعية في بنغلاديش حاليا عبدالله جمعه شهاب ل(كونا) انه خلال الاربعة ايام الماضية قام الوفد بزيارة العديد من المخيمات في (كوكس بازار) واصفا وضع اللاجئين "بالماساوي".

اما المتطوع فهد العنزي فقد اعرب ل(كونا) عن الاسى على اوضاع اللاجئين (الروهينغيين) والذي هم بأمس الحاجة لجميع انواع المساعدات.

ودعا الى حشد الجهود لدعم ومساعدة الاقلية المسلمة التي هربت من الاضطهاد والتطهير العرقي في ميانمار.

يذكر ان ازمة نزوح مسلمي (الروهينغيا) الى بنغلاديش سجلت كأكبر ازمة لجوء في العالم بعدما بلغ عدد اللاجئين منذ ال25 اغسطس وحتى اليوم نصف مليون نسمة بينهم 300 الف طفل.

أضف تعليقك

تعليقات  0