ولي العهد السعودي يعلن مشروع "نيوم" على الاراضي السعودية والمصرية والاردنية

(كونا) -- أعلن ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمارات العامة السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز اليوم الثلاثاء إطلاق مشروع (نيوم) الذي يمتد على أراض سعودية ومصرية وأردنية بتمويل يبلغ 500 مليار دولار.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية (واس) عن ولي العهد السعودي قوله ان "منطقة (نيوم) ستركز على تسعة قطاعات استثمارية متخصصة تستهدف مستقبل الحضارة الإنسانية وهي مستقبل الطاقة والمياه ومستقبل التنقل ومستقبل التقنيات الحيوية ومستقبل الغذاء ومستقبل العلوم التقنية والرقمية ومستقبل التصنيع المتطور ومستقبل الإعلام والإنتاج الإعلامي ومستقبل الترفيه ومستقبل المعيشة الذي يمثل الركيزة الأساسية لباقي القطاعات".

واوضح ان المشروع يحفز النمو والتنوع الاقتصادي ويمكن عمليات التصنيع وابتكار وتحريك الصناعة المحلية على مستوى عالمي ما يؤدي إلى إيجاد فرص عمل ويساهم في زيادة إجمالي الناتج المحلي للمملكة.

وبين الامير محمد "انه سيتم بناء منطقة (نيوم) من الصفر على أرض خام وهذا ما يمنحها فرصا استثنائية تميزها عن بقية المناطق التي نشأت وتطورت عبر مئات السنين وسنغتنم هذه الفرصة لبناء طريقة جديدة للحياة بإمكانيات اقتصادية جبارة".

ويتمتع المشروع وفق وكالة (واس) بمزايا فريدة يتمثل بعضها في حلول التنقل الذكية بدءا من القيادة الذاتية وحتى الطائرات ذاتية القيادة والأساليب الحديثة للزراعة وإنتاج الغذاء والرعاية الصحية وشبكات انترت مجانية فائقة السرعة.

وتتضمن تلك المزايا كذلك التعليم المجاني المستمر على الإنترنت بأعلى المعايير العالمية والخدمات الحكومية الرقمية المتكاملة التي تتيح كافة الخدمات للجميع بمجرد اللمس ومعايير جديدة للبناء من أجل منازل خالية من الكربون وتصميم إبداعي ومبتكر لمنطقة (نيوم) مزود بمصادر الطاقة المتجددة ويحفز على المشي واستخدام الدراجات الهوائية.

ويتطلع المشروع لتحقيق أهدافه الطموحة بأن تكون المنطقة من اكثر المناطق أمنا في العالم وذلك عبر توظيف أحدث التقنيات العالمية في مجال الأمن والسلامة وتعزيز كفاءات أنشطة الحياة العامة من أجل حماية السكان والمرتادين والمستثمرين.

ومن المقرر ان تخضع المنطقة لأعلى معايير الاستدامة العالمية وستكون جميع المعاملات والإجراءات والمرافعات فيها إلكترونية. ويتبنى المشروع تطبيق مفهوم القوى العاملة للاقتصاد الجديد الذي يعتمد على استقطاب الكفاءات والمهارات البشرية العالية للتفرغ للابتكار وإدارة القرارات وقيادة المنشآت.

وبينت ان المهام المتكررة والشاقة سيتولاها عدد كبير من الروبوتات والتي قد يتجاوز عددها تعداد السكان مما قد يجعل إجمالي الناتج المحلي للفرد في المنطقة هو الأعلى عالميا.

وسيعمل المشروع على جذب الاستثمارات الخاصة والاستثمارات والشراكات الحكومية كما سيتم دعم (نيوم) بأكثر من 500 مليار دولار في الأعوام القادمة من المملكة العربية السعودية من صندوق الاستثمارات العامة بالإضافة إلى المستثمرين المحليين والعالميين.

وتبلغ مساحة المشروع الواقع شمال غرب المملكة 26 الف و500 كيلومتر مربع وتطل من الشمال والغرب على البحر الأحمر وخليج العقبة بطول 468 كيلومترا ويحيط بها من الشرق جبال بارتفاع 2500 متر فيما ستتيح الشمس والرياح لمنطقة المشروع الاعتماد الكامل على الطاقة البديلة.

وتمتاز المنطقة بموقع استراتيجي يتيح لها أن تكون نقطة التقاء بين المنطقة العربية وآسيا وأفريقيا وأوروبا وأمريكا اذ يمكن لنسبة 70 بالمئة من سكان العالم الوصول للموقع في ثمان ساعات كحد أقصى كما يعد ساحل البحر الأحمر الشريان الاقتصادي الأبرز والذي تمر عبره نسبة عشرة في المئة من حركة التجارة العالمية

أضف تعليقك

تعليقات  0