العاهل المغربي يعفي وزراء ومسؤولين كباراً في الدولة

(كونا) -- أعفى العاهل المغربي الملك محمد السادس اليوم الثلاثاء عددا من الوزراء والمسؤولين الكبار في الدولة على خلفية مسؤولياتهم عن تعثر مشاريع تنموية.

وذكر الديوان الملكي في بيان "أنه بعد الاطلاع على التقارير المرفوعة إلى العاهل المغربي وتحديد المسؤوليات وأخذا بعين الاعتبار درجة التقصير في القيام بالمسؤولية في انجاز مشاريع (الحسيمة منارة المتوسط)

قرر الملك محمد السادس اعفاء عدد من الوزراء والمسؤولين".

وأوضح البيان أن الإعفاء شمل كلا من وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة محمد بن عبدالله بصفته وزير السكن وسياسة المدينة ووزير الصحة الحسين الوردي بصفته وزيرا للصحة

وكاتب الدولة لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي العربي بن الشيخ بصفته مديرا عاما لمكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل سابقا.

كما قرر الملك إعفاء علي الفاسي الفهري من مهامه كمدير عام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب فيما قرر إبلاغ المسؤولين المعنيين بالتقصير والاختلالات منذ الحكومة السابقة وفي الحكومة الحالية عدم رضاه عنهم

مؤكدا "أنه لن يتم إسناد أي مهمة رسمية لهم مستقبلا".

أما المسؤولين الإداريين الذين أثبتت التقارير مسؤوليتهم عن تعثر مشاريع (الحسيمة منارة المتوسط) وعددهم 14 مسؤولا فقد أعطى الملك محمد السادس تعليماته لرئيس الحكومة سعد الدين العثماني باتخاذ التدابير اللازمة في حقهم.

وبموازة ذلك كلف العاهل المغربي رئيس الحكومة برفع اقتراحات لتعيين مسؤولين جدد لشغل المناصب الشاغرة بعد إعفاء المسؤولين السابقين.

وكان العاهل المغربي استقبل في وقت سابق اليوم رئيس الهيئة العليا المكلفة بالرقابة على المال العام حيث قدم أمامه تقريرا يتضمن نتائج وخلاصات الهيئة حول البرنامج التنموي (الحسيمة منارة المتوسط).

وأكد تقرير الهيئة وجود اختلالات منذ عهد الحكومة السابقة وهي استمرت مع الحكومة الحالية موضحا "أن عدة قطاعات وزارية ومؤسسات عمومية لم تف بالتزاماتها في انجاز المشاريع"

كما سجل حدوث تأخر كبير في انجاز المشاريع المقررة مع غياب مبادرات ملموسة من قبل المتدخلين المعنيين بتفعيلها.

أضف تعليقك

تعليقات  0