أمانة الأوقاف تعلن اسماء الفائزين في مسابقة الكويت الدولية لتأليف قصص الاطفال

(كونا) -- أكدت الامانة العامة للاوقاف الكويتية اليوم الاربعاء اهتمامها البالغ بالطفل وتنشئته فكريا وصحيا واجتماعيا من خلال عدة مشروعات ومنها المسابقة الدولية لتأليف قصص الاطفال.

وقال الامين العام للامانة بالانابة رائد الخرافي في مؤتمر صحفي للاعلان عن الفائزين بمسابقة الكويت الدولية الثالثة لتأليف قصص الاطفال في مجال الوقف والعمل الخيري والتطوعي ان امانة الاوقاف حققت انجازات عديدة في مجال الوقف وغيره من المجالات الاخرى.

واوضح ان المسابقة المعنوة ب(الوقف والعمل الخيري والتطوعي) يستفيد منها اطفال العالم بأسره اذ يتم نشر القصص الفائزة باللغتين العربية والانجليزية.

وذكر أن المسابقة تحظى برعاية وزير الاوقاف والشؤون الاسلامية ووزير الدولة لشؤون البلدية رئيس مجلس شؤون الاوقاف محمد الجبري وهي واحدة من بين مشاريع عديدة ضمن ملف التنسيق الدولي للأوقاف على مستوى العالم الإسلامي.

من جهته قال نائب الأمين العام للادارة والخدمات المساندة في الأمانة ورئيس اللجنة المشرفة على المسابقة صقر السجاري ان النسخة الثالثة من المسابقة حظيت بمشاركة كبيرة من كتاب ومبدعين ومؤلفين من الكويت وخارجها إذ بلغ عدد المتسابقين 355 متسابقا.

وذكر السجاري ان مخرجات المسابقة تتسم بجودة المستوى وحرفية التناول ووضوح العرض وطرح الأفكار النيرة إذ تتيح فرصة ثمينة لحفز وتشجيع الكتاب والمبدعين من الجنسين على الاهتمام من خلال نتاجهم الإبداعي.

وأشار إلى ضرورة الاهتمام بتنشئة الأطفال الصغار من سن 8 الى 12 سنة على مستوى العالمين العربي والإسلامي.

ولفت إلى ان تنظيم هذه المسابقة في عامي 2013 و2015 أبرز ريادة دولة الكويت إقليميا وعالميا في دعم القضايا والمجالات الخيرية والوقفية التي تسهم في خدمة المجتمع بالمجالات الاجتماعية والدينية والتنموية.

يذكر انه تم حجب جائزة المركز الأول في المسابقة في حين حصلت على المركز الثاني لينة الدسوقي من سوريا عن قصة (نظارة جدي) فيما حصلت جميلة يحياوي من الجزائر على المركز الثالث عن قصة (صاحب المظلة السوداء).

وتعد المسابقة جزءا من الفعاليات الثقافية الوقفية للامانة العامة للأوقاف تنظمها كل سنتين وفي هذه السنة تم استقبال القصص المشاركة حتى 31 يوليو الماضي وتمت بعدها مرحلة الفرز والتحكيم التي استمرت حتى 28 من سبتمبر الماضي.

أضف تعليقك

تعليقات  0