العدساني: الاستجواب كان راقيا وهدفه المحاسبة بعيداً عن الامور الشخصية

أكد النائب رياض العدساني أن الاستجواب الذي قدم إلى وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء وزير الإعلام بالوكالة محمد العبدالله كان ناجحاً .

وطالب الحكومة بتغيير نهجها وتفادي ما ورد في محاور الاستجواب وكذلك محاور الاستجواب الذي قدم في 10/ 5 / 2017 لرئيس الوزراء.

وأوضح العدساني في تصريحات بالمركز الإعلامي في مجلس الأمة أن النقاط التي استند عليها في الاستجواب جاءت من تقارير ديوان المحاسبة والمراقبين الماليين حيث تبين أن هناك تجاوزات صارخة مالية وإدارية وفنية ، وتم شرحها بالكامل .

وشكر العدساني زميله النائب عبدالكريم الكندري الذي شاركه تقديم الاستجواب، مشيرا إلى أن الاستجواب كان راقيا، والهدف الأساسي هو المحاسبة الحقيقة والبعد عن الأمور الشخصية .

وبين أن الاستجواب كان على العمل السياسي من أجل الإصلاح وتلافي المخالفات وأن أي وزير يقصر ولديه تجاوزات سيكون جاهزا للاستجواب .

وقال إن دور المجلس الرقابة والتشريع ، واليوم أصبحت الرقابة أهم وأشد لأن التشريعات موجودة.

ونفى العدساني أنه ضد صرف دعم العمالة الوطنية وأضاف" دائما ندعم القطاع الخاص ، لكني تحدثت عن جزئية وردت في تقرير ديوان المحاسبة ، نصها "تحميل الخزانة العامة أعباء مالية من دون وجه حق بلغ ما أمكن حصره منها 150 ألف دينار نتيجة صرف دعم عمالة وطنية لبعض الموظفين على الرغم من تقاضيهم رواتب من جهات العمل الحكومية خلال الفترة نفسها" .

وقال إن هذا معناه أنه موظف في القطاع الحكومي وفي الوقت نفسه يأخذ دعم عمالة ، وهذه مخالفة مالية صارخة.

أضف تعليقك

تعليقات  0