واشنطن تدعو مجلس الأمن إلي توجيه "رسالة واضحة" إلي نظام الأسد بشأن الأسلحة الكيماوية

(كونا) -- دعت الولايات المتحدة مجلس الأمن الى بعث "رسالة واضحة" الى نظام الرئيس السوري بشار الأسد والجماعات الأخرى في سوريا بشأن عدم التسامح مع استخدام الأسلحة الكيماوية.

وقالت وزارة الخارجية الامريكية في بيان امس الجمعة ان الولايات المتحدة "تدين بأشد العبارات الممكنة استخدام الأسلحة الكيماوية في أي مكان من جانب أي شخص تحت أي ظروف" مجددة التزامها بمحاسبة المسؤولين عن ذلك.

واشارت الى ان تقريرا جديدا أصدرته الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيماوية يؤكد بصورة "لا لبس فيها" ما ذكرته الولايات المتحدة مع المجتمع الدولي في وقت سابق بشأن استخدام النظام السوري الأسلحة الكيماوية في هجوم وقع في ابريل الماضي.

وشددت في هذا السياق على ضرورة ان يبعث مجلس الامن "رسالة واضحة" بأنه لن يتم التسامح مع استخدام الأسلحة الكيماوية من جانب أي فرد مع التأكيد على ضرورة الدعم الكامل لعمل المحققين في هذا الشأن.

وأكدت ان "تجاهل سوريا الصارخ للمعايير والقواعد الدولية يجب ان يواجه بالادانة والمساءلة من جانب جميع أعضاء المجتمع الدولي". ووصفت الخارجية الامريكية استخدام روسيا حق النقض (فيتو) ضد مشروع قرار يمدد مهمة لجنة تحقيق في استخدام الأسلحة الكيماوية في بلدة (خان شيخون) السورية بأنه "يظهر مجددا انها تهتم بحماية حليفها نظام الأسد اكثر من وقف الاستخدام الوحشي للأسلحة الكيماوية".

وكانت لجنة تحقيق مشتركة للأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيماوية رفعت تقريرا الى مجلس الامن امس الأول الخميس خلص الى ان حكومة الرئيس السوري بشار الأسد مسؤولة عن إطلاق غاز السارين في بلدة (خان شيخون) في الرابع من أبريل الماضي.

أضف تعليقك

تعليقات  0