وفد جامعة الكويت يبحث أوجه تطوير العلاقات الأكاديمية مع جامعة "تورفيرغاتا" الإيطالية

(كونا) -- بحث وفد من جامعة الكويت مع رئيس جامعة روما (تورفيرغاتا) وقياداتها أوجه تطوير العلاقات الاكاديمية العلمية والتعليمية وتبادل الخبرات في اطار تفعيل اتفاقية التعاون التي تربط الجامعتين.

جاء ذلك في زيارة قام بها عميدا كليتي الطب الدكتور عادل عايد والعلوم الادارية الدكتور مشاري الهاجري الى الجامعة برفقة سفير دولة الكويت لدى إيطاليا الشيخ علي الخالد حيث كان في استقبالهم رئيس الجامعة البروفيسور جوزيبي نوفيللي ومدير المركز متعدد التخصصات للدراسات الاسلامية البروفيسور ماسيمو بابا وعدد من كبار المسؤولين بالجامعة.

واجرى الوفد الجامعي الكويتي بعد جلسة عامة مع رئيس الجامعة وهيئة التدريس عددا من اللقاءات والاجتماعات مع عمداء واساتذة كليات الطب والجراحة والحقوق والاقتصاد والادارة والقانون والهندسة ورؤساء الاقسام ومسؤولة العلاقات الدولية بالجامعة الدكتورة ميكيلا برويتي ومفوضة العلاقات الخارجية بكلية الطب البروفيسورة باولا سينيبالدي.

كما قام الوفد الكويتي بجولة في اقسام ومعامل الجامعة ومراكزها البحثية شملت المستشفى الجامعي بصحبة عميد كلية الطب البروفيسور اوراتسيو سكيللاتشى ومديرة المستشفى الدكتورة تيتسيانا فريتيللي ورئيس (معهد أمراض الدم المتوسطية) البروفيسور الدو موروني.

وتعرف وفد جامعة الكويت على مجالات عمل وتخصصات مستشفى (تورفيرغاتا) الذي يعد أحد انشط مراكز علاج الامراض الوراثية وامراض السكري في اوروبا والعالم وعلى ابحاثه المتطورة ونظم الفحص والتشخيص العلاجية المستحدثة به.

والتقى وفد الجامعة رؤساء اقسام التشخيص الجزيئي والعلاج النووي والاشعاعي والباطنة وأمراض الغدد والسكري وامراض الدم وزراعة النخاع والأعصاب والقائمين على علاج المرضى الكويتيين.

وقال عميد كلية العلوم الادارية بجامعة الكويت الدكتور مشاري الهاجري لوكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم السبت إن الزيارة تأتي تلبية لدعوة جامعة (تورفيرغاتا) التي زار وفد منها جامعة الكويت في وقت سابق من اجل بحث سبل تفعيل بنود مذكرة التفاهم الموقعة بين الجامعتين.

واضاف الهاجري ان الاجتماعات مع رئيس جامعة (تورفيرغاتا) وعدد من عمداء كلياتها استعرضت آفاق واطر التعاون وتطوير العلاقات الاكاديمية بين الجامعتين.

واوضح ان المناقشات تركزت في هذه المرحلة على التبادل الطلابي بين الجامعتين وكذلك تبادل اعضاء هيئتي التدريس مشيرا الى اهتمام جامعة الكويت بالتعرف على البرامج الدراسية بجامعة (تورفيرغاتا) ومناهجها الحديثة اضافة الى الاهتمام المتبادل لقيام مشروعات بحثية مشتركة.

وذكر ان لدى الجامعتين رغبة في التعاون في مجال التدريس وخاصة الاستفادة من منهجيات جامعة روما الحديثة واساتذتها في "تحكيم وتقييم المناهج الدراسية" بجامعة الكويت وفق ارفع المعايير الجامعية والنظر في استحداث برامج دراسية جديدة تواكب التطورات العلمية.

واشار الى ان المناقشات تناولت فرص ابتعاث طلاب جامعة الكويت في الدراسات العليا من درجات الماجستير والدكتوراه والدورات التخصصية كما تطرقت الافكار حول انشاء درجات علمية مشتركة للخريجين والتبادل البحثي.

واثنى الدكتور الهاجري على جهود السفير الشيخ علي الخالد المثمرة في مد قنوات التواصل والتعاون مع جامعة (تورفيرغاتا) والجامعات الايطالية البارزة والمرموقة شاكرا ما وفرته سفارة الكويت من تسهيلات وكل من ساهم في انجاح الزيارة الاكاديمية في روما.

من جانبه عبر السفير الخالد في تصريح ل(كونا) عن سعادته بزيارة عمداء كليات جامعة الكويت الناجحة لجامعة روما تورفيرغاتا متوقعا نتائج مهمة على صعيد التعاون العلمي.

وأعرب الشيخ علي الخالد عن شكره لرئيس الجامعة البروفيسور نوفيللي على حفاوة الاستقبال وحرصه على تعميق التعاون مع الكويت وما يوليه مستشفى الجامعة من عناية خاصة بأبناء الكويت الذين يتلقون العلاج الناجح لديها.

وشدد على اهمية التعاون العلمي والتعليمي في تعزيز العلاقات الثنائية مع ايطاليا التي تشهد زخما قويا ومطردا يعكس الرغبة المشتركة والحرص المتبادل على توطيد روابط التعاون والصداقة بين البلدين لا سيما على الصعيد الثقافي والتواصل الحضاري الذي تعد الجامعات أعمق قنواته.

واكد حرص الكويت على تطوير التعاون في مجالات التعليم والعلوم والتكنولوجيات المتميزة في جامعات ايطاليا بمختلف تخصصاتها ومع مستشفياتها الجامعية المتطورة.

واعتبر الشيخ علي الخالد قيام مزيد من الجامعات الايطالية المتميزة مثل (تورفيرغاتا) باعتماد التدريس باللغة الانجليزية في الدراسات العليا وبعض تخصصات التفوق فرصة امام الطلبة والخريجين الكويتيين لاكمال دراساتهم في ايطاليا.

وأشار الى ما لمسه في لقاءاته بأعضاء الحكومة ورؤساء الجامعات الايطالية المرموقة من اهتمام ورغبة بفتح ابوابها امام الكويتيين لاسيما الطلبة والكوادر الشابة لتحصيل احدث العلوم والتخصصات والدراسة بمجالات التفوق والابتكار الايطالية بما يعمق دعائم العلاقات الثنائية "القوية والممتازة".

أضف تعليقك

تعليقات  0