بورما توقف مراسلي وسيلة اعلامية تركية استخدما طائرة مسيرة فوق البرلمان

أعلنت الحكومة البورمية توقيف صحافيين أجنبيين يعملان في وسيلة اعلامية تركية حكومية لأكثر من 24 ساعة لاستخدامهما طائرة مسيرة فوق مبنى البرلمان في العاصمة.

وتأتي الحادثة في ظل تصاعد التوتر بين بورما وتركيا التي انتقدت الدولة الواقعة في جنوب آسيا لسوء معاملتها أقلية الروهينغا المسلمة المضطهدة.

واتهم الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، الشهر الماضي، بورما بممارسة "ارهاب بوذي" وارتكاب مجزرة بحق المسلمين الروهينغا.

وأوقف المراسلان لاو هون مينغ من سنغافورة وموك شوي لين من ماليزيا الجمعة في العاصمة نايبيداو، عندما كانا يقومان بعمل لصالح هيئة الاذاعة والتلفزيون التركية الحكومية "تي ار تي".

وأعلنت وزارة الاعلام البورمية في بيان "تم استجوابهما لاستخدامهما طائرة مسيرة فوق مبنى هلوتاو (البرلمان)".

وكان المراسلان يعملان مع الصحافي البورمي المعروف اونغ ناينغ سوه الذي فتشت السلطات منزله في يانغون ليل الجمعة، حسب ما أفادت وسائل اعلامية محلية.

وفرّ أكثر من 600 ألف من الروهينغا من ولاية راخين في بورما منذ أواخر آب/أغسطس، بسبب النيران التي أضرمها الجيش البورمي والبوذيون افيها، حسب ما قالوا.

وأوقف صحافيون عدة في بورما هذا العام، ما يثير المخاوف من انتهاك حرية الصحافة التي ازدهرت بعد انتهاء الحكم العسكري عام 2011.

واتهم العديد منهم بالتشهير أو أوقفوا بسبب تغطية أعمال المتمردين المسلحين.

أضف تعليقك

تعليقات  0