مئات الالوف يدافعون في "كتالونيا" عن وحدة إسبانيا في مظاهرة حاشدة

(كونا) -- خرج مئات الآلوف من المواطنين في مظاهرة حاشدة في قلب مدينة (برشلونة) الاسبانية اليوم الأحد للتأكيد على وحدة إسبانيا وضرورة استعادة التعايش بين جميع أفراد المجتمع الكتالوني.

ونقل التلفزيون الاسباني الرسمي المظاهرة التي خرجت تحت شعار (نحن جميعا كتالونيون..من أجل التعايش) والتي تعد الأولى بعد اعلان رئيس (كتالونيا) الاستقلال الانفرادي يوم الجمعة الماضي.

ونظمت مؤسسة المجتمع المدني الكتالوني (سوسيتات سيفيل كاتالانا) المظاهرة للتأكيد على ان شوارع كتالونيا وساحاتها ليست حكرا على الانفصاليين الذين ملؤوها خلال السنوات الماضية.

وتؤكد المؤسسة ان عدد المشاركين بالمظاهرة بلغ 1ر1 مليون شخص برغم انه من المتوقع ان تخفض الشرطة المحلية ذلك الرقم لاحقا إلى بضع مئات آلاف.

واتسمت المظاهرة بهتافات لصالح الوحدة الاسبانية منها "تحيا اسبانيا..تحيا كتالونيا" و "لا للاستقلال"

وشهدت المظاهرة أيضا مشاركة ممثلين من الأحزاب السياسية المعارضة في كتالونيا وعلى رأسها الحزب الاشتراكي والحزب الشعبي المحافظ وحزب (ثيودادانوس) الموالي له.

وتعد هذه المظاهرة ثاني مظاهرة حاشدة تشهدها العاصمة الكتالونية (برشلونة) خلال الأسابيع الماضية للتعبير عن رفض الاستقلال حيث خرجت مظاهرة حاشدة في الثامن من اكتوبر الجاري عقب اجراء الاستفتاء الانفصالي المثير للجدل مطلع الشهر الجاري.

وتأتي المظاهرة بعد ان شهدت العاصمة مدريد مظاهرة مماثلة شارك فيها الآلوف تحت شعار (نحن جميعا اسبان) امس السبت.

وتشهد (كتالونيا) منذ أمس السبت هدوءا ظاهريا بعدما أعلن رئيس الوزراء الاسباني ماريانو راخوي مساء الجمعة الماضي تطبيق تدابير دستورية قاسية ردا على اعلان رئيس الاقليم كارليس بويجديمونت الاستقلال من جانب واحد.

وبعد إقالة الرئيس الاقليمي وأعضاء حكومته وتسلم حكومة مدريد مقاليد الأمور بالاقليم تعتزم مدريد تنظيم انتخابات اقليمية في 21 ديسمبر المقبل برغم ان الطريق ما زال مليئا بالغموض والمخاطر لاسيما بسبب المخاوف من العصيان المدني في إقليم يقطنه أكثر من مليوني انفصالي.

أضف تعليقك

تعليقات  0