روسيا: مباحثات استانا لن تناقش زيادة الدول المشاركة بصفة مراقب

(كونا) -- قال رئيس الوفد الروسي الى الجولة السابعة المباحثات السورية في استانا الكسندر لافرينتيف اليوم الاثنين ان هذه الجولة لن تناقش قضية زيادة عدد الدول المشاركة بصفة مراقب.

واضاف لافرينتيف في تصريح متلفز تناقلته وسائل اعلام روسية ان الدول الضامنة قررت تأجيل معالجة مسألة زيادة عدد الدول التي تتمتع بصفة مراقب في المباحثات السورية الى جولات لاحقة.

واوضح ان الاطراف المشاركة في المباحثات ستناقش في هذه الجولة موعد انعقاد مؤتمر الشعب السوري واصفا هذه المبادرة التي طرحتها روسيا بأنها "مهمة وتحل في وقت مناسب وتساعد في تدعيم العملية السياسية".

وعزا اهتمام موسكو بهذه المبادرة الى انها "تندرج في اطار حق الشعب السوري في تقرير مصيره بنفسه وان الحديث يدور حول اجتماع ممثلي الشعب السوري لمناقشة سبل تحقيق الاصلاح السياسي في البلاد".

وكانت مصادر روسية لفتت في وقت سابق الى وجود اقتراح يقضي بعقد مثل هذا المؤتمر في منتجع (سوتشي) المطل على البحر الاسود بمشاركة ما يزيد عن الف شخصية سورية.

واعرب لافرينتيف عن الامل في ان يتم تحقيق تقدم في جولة المباحثات حيال قضية الافراج عن الرهائن والمحتجزين وتسليم جثامين الضحايا مؤكدا ان جميع الاطراف تعمل بجد على معالجة هذه الملفات.

واشار المسؤول الروسي الى انه ناقش مع الرئيس السوري بشار الاسد اثناء زيارته الى دمشق الاسبوع الماضي المسائل المتعلقة بالانتقال الى التسوية السياسية في سوريا.

وذكر ان زيارته الى دمشق هدفت الى "التأكد من عزم الحكومة السورية لمواصلة عملية التسوية السياسية والخطوات التي يتعين اتخاذها لاحقا على هذا الطريق بعد انتهاء المرحلة الاساسية في التصدي للارهاب الدولي".

واكد ان الرئيس الاسد عازم على تحقيق المصالحة الوطنية واطلاق الحوار الوطني بين مختلف ممثلي الفئات السورية.

ولفت الى ان الرئيس السوري أعلن على الملأ التزامه بتنفيذ الاصلاحات السياسية واعداد مشروع الدستور واجراء الانتخابات البرلمانية وفقا لقرار مجلس الامن رقم 2254.

وكانت وسائل اعلام روسية ذكرت في وقت سابق ان دولة الامارات العربية المتحدة ومصر والصين والعراق ولبنان يرغبون في المشاركة في هذه المباحثات بصفة مراقب. من جهتها اعلنت وزارة الخارجية الكازاخستانية

ان جميع الوفود المعنية بمباحثات الجولة السابعة وصلت الى العاصمة الكازاخستانية استانا بما في ذلك وفدي الحكومة والمعارضة السورية.

وتشارك ايران وتركيا في هذه الجولة فيما تشارك الولايات المتحدة والامم المتحدة والاردن بصفة مراقب. وعلى صعيد متصل نقلت صحيفة (كوميرسانت) الروسية عن مصادر عسكرية ودبلوماسية روسية قولها ان

"روسيا ستقلص عدد قواتها العاملة في سوريا".

واضافت نقلا عن نفس المصادر ان قوات الشرطة العسكرية الروسية والمستشارين العسكريين وقوات حراسة المنشآت الروسية في حميميم وطرطوس ستبقى في سوريا.

وفي هذا الشأن نسبت وكالة (نوفوستي) الروسية للانباء الى رئيس لجنة الامن والدفاع في المجلس الفيدرالي فيكتور اوزيروف

قوله ان عملية تقليص القوات الروسية العاملة في سوريا اصبحت ممكنة بعد بسط الجيش السوري سيطرته على اكثر من نسبة 95 في المئة من الاراضي السورية

أضف تعليقك

تعليقات  0