"الأخطبوطات تنتحر" في ساحل ويلز البريطانى

التقطت عدسة الكاميرا لحظة خروج أعداد كبيرة من الأخطبوطات، من مياه البحر إلى الشاطئ في ساحل ويلز البريطاني، في مشهد احتار العلماء في تفسيره وبدا أشبه بالانتحار.

ورغم أن السبب الذي دفع تلك الأخطبوطات، التي وصل عددها إلى نحو 20، للخروج من الماء، فإن خبراء قالوا إنه من الممكن أن يكون تغير ضغط الهواء الذي حدث بعد عاصفتي أوفيليا وبراين، قد تسبب بذلك.

وقام عاملون في شركة محلية لمراقبة الدلافين، بالتقاط مقطع الفيديو، ثم حملوا تلك الأخطبوطات وأعادوها إلى الماء، إلا أن بعضها مات بالفعل على الشاطئ.

يذكر أن الأخطبوطات لا تعيش طويلا خارج الماء، وغالبا ما تعيش على عمق 100 متر تحت سطح الماء.

وقد حث خبراء سكان المنطقة على القيام بالمثل، وحمل تلك المخلوقات الصغيرة وإعادتها للماء إذا شاهدوها.

أضف تعليقك

تعليقات  0