الكونغرس الأميركي يناقش تفويض استخدام القوة العسكرية ضد الإرهاب

يسعى الكونغرس الأميركي إلى تعديل التفويض الممنوح إلى الرؤساء الأميركيين بشن حروب على الإرهاب، مما يمكنه من فرض قيود على مدة ونطاق العمليات الجغرافي، في أهم خطوة له منذ أعوام لاستعادة حقه الدستوري في إعلان الحرب.

ويعقد الكونغرس جلسة استماع، اليوم (الاثنين)، مع مسؤولين من إدارة الرئيس دونالد ترمب، لمناقشة تعديل تفويض الحرب باستخدام القوة العسكرية في الحملة ضد تنظيم داعش والجماعات الإرهابية الأخرى.

ولم يمرر الكونغرس تفويضا باستخدام القوة العسكرية منذ أن سمح بشن حرب العراق في عام 2002، لكن المبرر القانوني لغالبية التحركات العسكرية الأميركية خلال الأعوام الـ15 الماضية كان تفويضا أقدم خاصا بالحملة على تنظيم القاعدة وجماعات مرتبطة به بعد هجمات 11 سبتمبر (أيلول) عام 2001. وسيدلي وزيرا الخارجية ريكس تيلرسون، والدفاع جيمس ماتيس، بشهادتيهما أمام لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي، خلال جلسة استماع إلى رأي الإدارة في تفويض جديد باستخدام القوة العسكرية.

أضف تعليقك

تعليقات  0