وول ستريت.. صرح اقتصادي عالمي وقف شامخا امام مختلف الازمات منذ 1792

(كونا) -- يحرص زوار شارع المال والاعمال التاريخي (وول ستريت) في مدينة نيويورك الامريكية على التقاط الصور وتوثيق المواقف السعيدة لتعطيها ذكرى رائعة في أحد ابرز معالم الاقتصاد العالمي

والبوصلة التي توجهه صعودا او هبوطا. ويتساءل الكثيرون عن سبب تسمية الشارع الممتد بطول 1ر1 كيلو متر من تقاطع (برودواي) جنوبا الى شارع نهر مانهاتن الشرقي بهذا الاسم اذ يعتقدون ان الاسم مرتبط بصناعة المال

والاعمال الا انه في الواقع لا يمت للاقتصاد او المال بصلة.

وتعود تسمية الشارع الى القرن ال 17 عندما قدم البريطانيون لاحتلال نيويورك التي كانت مستوطنة هولندية ما دفع الهولنديون الى بناء جدار يبلغ طوله حوالي أربعة امتار لصد هجوم البريطانيين

الذين نجحوا في الاستيلاء على المدينة قبل ان يدمروا الجدار في عام 1699 وعرف المكان حينها باسم (وول ستريت).

ويقع شارع (وول ستريت) في مانهاتن احد اهم ضواحي اكبر واشهر المدن الامريكية ويعد واجهة السوق الأمريكية وقلبها النابض ففيه توجد (بورصة نيويورك)

اضافة الى العديد من مقار الشركات المالية المختلفة والمتميزة والضخمة. وشهد هذا الشارع الذي يرمز الى المنعة والصلابة احداثا ساخنة ابرزها في عام 1920 عندما وقع انفجار خلف 38 قتيلا و300 جريح امام مقر بنك

(جي بي مورغان) اكبر البنوك في الولايات المتحدة مع اجمالي أصول تزيد على 5ر2 تريليون دولار.

وفي عام 1907 شهد (وول ستريت) انهيارا كبيرا بالبورصة بعدما انخفضت القيمة السوقية لاسهم (بورصة نيويورك)

جراء ازمة الفوائد البنكية وفضائح طاولت مؤسسات مالية كبيرة وكان شاهدا كذلك على الانهيار الكبير عام 1929 في مؤشر (داو جونز الصناعي)

وبورصة نيويورك والذي تسبب في وقوع اعظم كساد بتاريخ الاقتصاد الأمريكي. وفي عام 1987 حصل انهيار اقتصادي اخر سمي ب (الاثنين الاسود)

اثر انهيار مؤشر (داو جونز الصناعي) بنسبة 23 في المائة في يوم واحد وهو اكبر هبوط في تاريخ المؤشر بالاضافة الى ازمة الرهن العقاري التي وقعت في 2007

وتسببت في افلاس اهم المؤسسات المالية العالمية ولاتزال اثارها مستمرة حتى الان. الا انه وعلى الرغم من جميع الازمات التي عصفت ب (وول ستريت) فانه لايزال صلبا شامخا وفي مقدمة الاقتصاد العالمي.

وتمثل (بورصة نيويورك) منذ تأسيسها عام 1792 بموجب اتفاقية وقعها 24 فردا من رجال الاعمال نسبة كبيرة من الاقتصاد الامريكي ويجري فيها تداول اسهم اهم واكبر الشركات الامريكية والأجنبية.

ومن اهم المؤشرات التي تعكس قوتها ونشاطها المالي مؤشر (ناسداك) الذي يعكس نشاط اكبر الشركات التكنولوجية والاستثمارية ومؤشر (داو جونز) الذي يمثل اكبر 30 شركة صناعية ومؤشر (ستاندرد اند بورز)

لاكبر 500 شركة مالية امريكية.

وتتكون قاعة التداولات التجارية للبورصة من 21 غرفة واختير مقر بنايتها الرئيسي عام 1978 ليصبح معلما وطنيا وتاريخيا في الولايات المتحدة وتصنف كاكبر بورصة للاسهم في العالم من حيث القيمة السوقية

وعدد الشركات المدرجة فيها والذي تجاوز 1870 شركة وتتنوع السلع المتداولة فيها ما بين الألمنيوم والذهب والنفط واليورانيوم والبلاتينيوم والغاز الطبيعي والفضة والفحم والنحاس. ويضم (وول ستريت)

العديد من المباني التاريخية منها (القاعة الاتحادية) و (مبنى المصرفيون) و (مبنى ترامب) ومقر العالم السابق ل(سيتي كورب) و(بورصة نيويورك) ومقر بنك (جي بي مورغان) ومبنى (بنك دويتشه)

ويتميز بتصميم شوارعه الضيقة المتفرعة التي تحيط بها الأبنية الضخمة

أضف تعليقك

تعليقات  0