الدكتور الموسوي: برنامج زراعة الكبد يبدأ قريبا في دولة الكويت

(كونا) -- أعلن رئيس مركز حامد العيسى لزراعة الأعضاء الكويتي الدكتور مصطفى الموسوي اليوم الأربعاء البدء قريبا في تطبيق برنامج لزراعة الكبد بدولة الكويت.

وقال الموسوي في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) على هامش مشاركته في الاجتماع الثاني للجمعية التركية لزراعة الأعضاء في انقرة ان وزير الصحة الكويتي الدكتور جمال الحربي اظهر اهتماما كبيرا بإنشاء برنامج لزراعة الكبد في الكويت.

وأضاف الموسوي الذي يشغل أيضا منصب رئيس الجمعية الكويتية لزراعة الأعضاء أنه تم الاتفاق في اكتوبر الماضي مع مستشفى (كنغز كوليدج) بالعاصمة البريطانية لندن على الاشراف على انشاء البرنامج في الكويت مع مجموعة من الأطباء الكويتيين الذين تدربوا على زراعة الكبد في دول شمال أمريكا.

وأشار في هذا السياق على اللقاء الذي جمع وزير الصحة الكويتي الأسبوع الماضي برئيس برنامج زراعة الكبد في مستشفى (كنغز كوليدج) البروفيسور نايجل هيتون لوضع اللمسات النهائية للبدء في البرنامج.

وبين ان مستشفى (كنغز كوليدج) يعد أكبر مركز لزراعة الكبد في اوروبا حيث تجرى فيه أكثر من 250 عملية زرع كبد سنويا. وأوضح الموسوي أنه تم تحضير مجموعة من المرضى لإجراء العملية عند توافر متبرع مناسب للكبد من الوفيات الدماغية في الكويت.

وأكد الموسوي ان دولة الكويت حققت خطوات كبيرة في مجال توفير الأعضاء من الوفيات منذ انشاء برنامج لتوفير الأعضاء في عام 1996 اذ تم من خلاله انقاذ حياة أكثر من 800 مريض بعد توفير الأعضاء من أكثر من 265 متبرعا بعد الوفاة حتى الآن.

وذكر ان برنامج زراعة الأعضاء في الكويت بدأ في فبراير 1979 حيث كانت أول دولة بالخليج تشرع في هذا البرنامج مبينا ان عدد عمليات زراعة الكلى بلغ حتى الآن 2137 عملية بنسبة نجاح تزيد على 90 في المئة فيما تشكل حالات الوفيات نسبة 30 في المئة سنويا من الكلى التي يتم زرعها في الكويت.

وأوضح ان مشاركته في اجتماع انقرة تتركز حول الجوانب الأخلاقية المتعلقة بتوفير الأعضاء ومدى تأثير (اعلان اسطنبول) الصادر في عام 2008 تحت اشراف الجمعية العالمية لزراعة الأعضاء والجمعية العالمية لأمراض الكلى بمشاركة متخصصين في هذا المجال من معظم دول العالم.

وقال الموسوي ان مبادئ الاعلان تحث على منع استغلال الفقراء من أجل توفير الأعضاء للأغنياء ومحاربة تجارة الأعضاء وتوصي دول العالم بالوصول الى الاكتفاء الذاتي في التبرع بالأعضاء عن طريق توفير الأعضاء من الوفيات لسد النقص من الأعضاء المتوافرة لمرضى الفشل العضوي.

ويشارك في المؤتمر الذي عقد اجتماعه الأول بالعاصمة الاذرية باكو في يونيو 2016 مجموعة من الخبراء والمختصين في مجال زراعة الأعضاء يمثلون دولا عربية واجنبية عدة بينهم رئيسة الجمعية العالمية لزراعة الأعضاء الدكتورة نانسي آشر ورئيس الجمعية التركية محمد هابيرال.

أضف تعليقك

تعليقات  0