مسؤول صحي #سعودي يشيد ببرنامج تبادل الأعضاء مع دولة #الكويت

أشاد المدير العام للمركز السعودي لزراعة الأعضاء الدكتور فيصل شاهين اليوم الأربعاء ببرنامج تبادل وتوفير الأعضاء البشرية مع دولة الكويت. وقال شاهين في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) على هامش مشاركته بالاجتماع الثاني للجمعية التركية لزراعة الأعضاء في انقرة ان دولة الكويت هي أكثر الدول التي يتعامل معها المركز السعودي في نقل الأعضاء نظرا لوجود برنامج متميز قائم على أسس علمية واضحة وأيضا هناك استمرارية لهذا البرنامج منذ زمن بعيد كما هو الحال في السعودية.

واعرب عن اعتزازه وفخره بالتعاون الانساني القائم بين جميع دول مجلس التعاون التي بدأت في هذا المجال منذ زمن بعيد والتخطيط لاقامة برنامج لتبادل الأعضاء بين دول المجلس. واوضح ان التعاون الوثيق بين المركزين السعودي والكويتي ادى الى انقاذ حياة العديد من المرضى في البلدين مشيرا الى وجود مرضى كويتيين يقومون باجراء زراعة أعضاء في السعودية مثل الكبد والقلب والرئة. واعرب عن تطلعه في تحقيق الكثير من الانجازات في مجال زراعة الاعضاء في المسقبل متمنيا ان "نصل الى الإكتفاء الذاتي بين دول مجلس التعاون".

وأوضح شاهين ان برنامج زراعة الأعضاء في السعودية حقق نقلة نوعية وكبيرة في إجراء عمليات زراعة الأعضاء من خلال زراعة البنكرياس والأمعاء وإجراء عمليات لحديثي الولادة لا تتجاوز أعمارهم بضعة أيام. ولفت الى ان برنامج زراعة الأعضاء في الخليج لا يقتصر على دولتين موضحا ان الفترة الماضية شهدت نقل ثلاث كلى من السعودية الى دولة الإمارات حيث تم زراعة واحدة في أبوظبي والاخرتين في دبي وسبقه برنامج لتبادل الأعضاء مع البحرين.

وأكد ان المركز السعودي لزراعة الأعضاء لديه استراتيجية وخطة مستقبلية لفتح باب التعاون مع الأردن واتفاقية اخرى مرتقبة مع تونس معربا عن اعتقاده بأن البدء بالتعاون مع تونس عندما ينشط برنامج زراعة الأعضاء سوف يفتح المجال للتعاون مع دول المغرب العربي. وقال ان المركز السعودي يسعى الى اقامة تعاون وتبادل خبرات مع الدول العربية ودول الشرق الأوسط كافة والبلدان الاسلامية أيضا موضحا ان هناك خطة عمل لبدء برنامج في اندونيسيا خلال الفترة المقبلة تتضمن نشاطا علميا يبين زراعة الأعضاء بجميع جوانبها الدينية والطبية والأخلاقية.

أضف تعليقك

تعليقات  0