روسيا: التقرير الدولي حول استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا "غير مهني"

(كونا) -- وصفت روسيا اليوم الخميس التقرير الدولي حول استخدام الاسلحة الكيماوية في سوريا بأنه "غير مهني" مؤكدة انه "لا يستند إلى أسس رصينة".

وشكك رئيس ادارة عدم الانتشار والرقابة على التسلح في وزارة الخارجية الروسية ميخائيل اوليانوف خلال مؤتمر صحفي في صحة الاستنتاجات التي تضمنها التقرير مشيرا الى "عدم وجود أي دليل" على وجود الاشخاص الذين تم استجوابهم في منطقة (خان شيخون) السورية وقت وقوع الحادث في الرابع من ابريل الماضي.

وتطرق اوليانوف الى عدم توجه الخبراء الدوليين مباشرة الى (خان شيخون) قائلا ان اجراء التحقيق عن بعد "يشكل فضيحة ومحاولة لتضليل المجتمع الدولي".

واعتبر في هذا السياق أداء لجنة التحقيق الدولية "رديئا ويهدف الى تعطيل اجراء تحقيق موضوعي في الحادث" مشيرا الى تجاهل خبراء اللجنة لجميع المعلومات والاقتراحات التي قدمها الجانب الروسي على حد تعبيره.

من جانبه اكد ممثل وزارة الدفاع الروسية ألكسي بلوخين استحالة الاستعانة بطائرات حربية سورية من طراز (سوخوي 22) في تنفيذ الحادث المتعلق باستخدام الاسلحة الكيماوية في (خان شيخون) "من الناحية التقنية البحتة".

وأضاف بلوخين ان التقرير لم يتضمن اي معلومات حول وجود "مثبت" للقنبلة الكيماوية التي استخدمت في (خان شيخون) موضحا انه "يستحيل إلقاء قنبلة كيماوية من الطائرة بدون هذا المثبت".

واعرب عن ثقته بأن العبوة الكيماوية تم تفجيرها على الارض مدللا على ذلك "بشكل الحفرة التي خلفها الانفجار على السطح وحجمها".

وكانت لجنة تحقيق مشتركة للأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيماوية رفعت تقريرا الى مجلس الامن في ال26 من أكتوبر الماضي خلص الى ان النظام السوري مسؤول عن إطلاق غاز السارين في بلدة (خان شيخون) في الرابع من أبريل الماضي.

أضف تعليقك

تعليقات  0