الفصائل الفلسطينية تطالب بريطانيا بالاعتذار عن "وعد بلفور"

(كونا) -- طالبت الفصائل الفلسطينية اليوم الخميس بريطانيا بالاعتذار للشعب الفلسطيني والتكفير عن ذنبها بإصدارها "وعد بلفور" المشؤوم بمنح اسرائيل دولة على حساب الأراضي الفلسطينية.

جاء ذلك خلال مسيرة جماهيرية حاشدة انطلقت من ساحة الجندي المجهول وسط مدينة غزة الى مقر منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) شارك فيها الاف الفلسطينيين وعدد من قيادات الفصائل والشخصيات الوطنية رافعين شعارات ولافتات تندد بوعد بلفور ومطالبين "بالاعتذار".

وقال عضو اللجنة المركزية بحركة (فتح) أحمد حلس في كلمته على هامش المسيرة نيابة عن الفصائل الفلسطينية "إن مرور مئة عام على وعد بلفور يدعو الفلسطينيين إلى المزيد من الوحدة والتماسك في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي".

وأضاف حلس أن "على بريطانيا أن تخجل من نفسها وأن تقدم اعتذارا رسميا للفلسطينيين لما تسبب به الوعد من مآس وسلب لحقوق الفلسطينيين طوال العقود الماضية".

وأوضح أن الفصائل قامت بتسليم مذكرة احتجاج لممثل الأمم المتحدة بغزة تدعو بريطانيا للاعتذار عن وعد بلفور وإرجاع الحقوق للفلسطينيين.

بدوره قال عضو المكتب السياسي (للجبهة الديمقراطية) عصام أبو دقة في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان "مأساة بلفور مازالت جاثمة من خلال وجود الاحتلال الإسرائيلي المتمثل بدولة إسرائيل على الدولة الفلسطينية وان المعاناة التي يعانيها الشعب الفلسطيني من قتل ودمار ونهب وسلب للأراضي هي نتيجة وجود الاحتلال الإسرائيلي بسبب منح بريطانيا دولة لإسرائيل على الأراضي الفلسطينية".

وأضاف أبو دقة "ان هذا الوعد غير قانوني وغير اخلاقي ويجب على بريطانيا الاعتذار والتكفير عن ذنبها وعليها بالدفع في المحافل الدولية من اجل الاعتراف بالدولة الفلسطينية والضغط على الاحتلال من اجل وقف جرائمه وانتهاكاته ضد أبناء الشعب الفلسطيني".

وأشار إلى أن الوضع العربي المتردي وضعف المجتمع الدولي بعدم الضغط على بريطانيا ساهما بعدم اعتذارها للشعب الفلسطيني مؤكدا أن الولايات المتحدة الأمريكية مازالت تنفرد بالقرارات وتتحكم بالمؤسسات الدولية. وطالب بضرورة مقاطعة بريطانيا والتي تعبر عن دعمها المباشر للاحتلال الإسرائيلي وتنكرها لحقوق الشعب الفلسطيني.

من جهته قال القيادي في حركة (فتح) محمد النحال في تصريح مماثل (لكونا) ان على بريطانيا ان تعترف بخطئها بحق الشعب الفلسطيني وعليها تطبيق الشرعية الدولية بحق الشعب الفلسطيني مؤكدا أن قرارات الشرعية الدولية كفلت حقوق الشعب الفلسطيني وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وطالب النحال "أحرار العالم بالوقوف في وجه بريطانيا التي تتغطرس وتحتفل بهذا الوعد الذي منحته لإسرائيل والذي سبب المعاناة والمأساة للشعب الفلسطيني حتى الان" مشددا على انه انتهاك صارخ لحقوق الشعب الفلسطيني.

في سياق متصل اكد القيادي في (المبادرة الوطنية) نبيل دياب في تصريح ل(كونا) ان الشعب الفلسطيني بجميع اطيافه السياسية والاجتماعية وبكباره وصغاره متمسك بأرضه ووطنه وانه صاحب الحق التاريخي في فلسطين والذي انتزع منه عنوة.

واضاف ان الشعب الفلسطيني ماض من اجل استرداد حقوقه ومتمسك بها رغم مرور 100 عام مريرة وعانى خلالها الويلات والعذابات.

ودعا حكومتي بريطانيا وإسرائيل الى أن "يدركا ان الشعب الفلسطيني سيظل بأجياله القادمة يطالب بحقه حتى ينتزعه وسيسترد ما سلب منه وخاصة الأراضي التي أقيمت عليها دولة إسرائيل وحلت مكان دولة فلسطين".

يذكر أن بريطانيا منحت إسرائيل الحق في إقامة دولة لها على الأراضي الفلسطينية بوعد صدر في الثاني من نوفمبر عام 1917 ويحيي الفلسطينيون هذه الذكرى الأليمة كل عام بخروجهم في مسيرات حاشدة في جميع انحاء الوطن وفي الشتات لتذكير العالم بمأساة استمرت مئة عام.

أضف تعليقك

تعليقات  0