الرئيس اللبناني : كل التقدير لمساعي سمو الامير لتحقيق السلام بين الدول العربية

اعرب الرئيس اللبناني العماد ميشال عون اليوم الخميس عن تقديره لحكمة سمو امير دولة الكويت الشيخ صباح الاحمد ومواقفه وجهوده المستمرة لتحقيق السلام بين الدول العربية. وقال عون في بيروت قبل زيارته الرسمية لدولة الكويت المقررة الاحد المقبل ان المباحثات مع سمو الامير ستركز على العلاقات الثنائية بين البلدين.

واضاف ان المباحثات ستتناول ايضا القضايا محل الاهتمام المشترك والاوضاع الاقليمية «خصوصا واننا نتأثر بما يحصل في المنطقة من ازمات سياسية وحروب وصراعات». ولفت عون الى المساعدات والقروض المالية التي قدمتها دولة الكويت للمساهمة في اعمار لبنان معربا عن الشكر والتقدير لدور الكويت الداعم لبلاده.

وجدد التأكيد على ان «لبنان لا يمكن ان يكون طرفا في اي نزاع عربي – عربي» معربا عن اسفه «لعدم احترام ميثاق جامعة الدول العربية ما اثر على العلاقات بين الدول العربية». وقال عون ان لبنان يعول على مساهمة الكويت والدول الخليجية في جهود حل ازمة النازحين السوريين على اراضيه لاسيما وان تداعياتها الاقتصادية والاجتماعية باتت تفوق قدرة لبنان على التحمل.

واشار الى وجود خلاف سياسي داخلي حول التنسيق مع الحكومة السورية لحل ازمة النازحين مؤكدا ان مبادرته لحل هذه الازمة تجاه الدول والهيئات الدولية تحظى بتوافق سياسي جامع. وذكر انه سيطلب خلال الزيارة دعم الكويت لمطلب لبنان باعتماده مركزا عالميا لحوار الحضارات. واوضح ان لبنان «مختبر ناجح للعيش المشترك المبني على تراكم ثقافات في الشرق الاوسط وجامع لكل الاديان والمذاهب» مؤكدا ان «العيش المشترك باق رغم كل المتغيرات والاحداث».

أضف تعليقك

تعليقات  0