مبرة السعد تؤكد في اليونسكو ضرورة تضافر الجهود لتحقيق التنمية المستدامة

(كونا) -- اكد ممثل مبرة السعد للمعرفة والبحث العلمي الدكتور علي الكندري اليوم الاثنين ضرورة تضافر الجهود العالمية والاقليمية والمحلية وتعزيز الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص لتحقيق التنمية المستدامة.

وقال الكندري في كلمة القاها خلال مشاركته في أعمال الدورة ال39 للمؤتمر العام لمنظمة الامم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو)

ان الشراكة المتشابكة بين الجهات المعنية بخطة التنمية المستدامة هي المعادلة التي نبحث عنها لتعزيز وتفضيل المصلحة العامة.

واضاف انه على الجهات الحكومية الترحيب بجهود القطاع الخاص دون ريبة او المنافسة ومن جهة اخرى على القطاعات غير الحكومية تسويق انفسهم كشركاء استراتيجيين في التنمية المستدامة.

واشار الى مضمون الفكر التربوي لليونسكو المتضمن في اعلان (انشيون للتعليم 2030) والذي اكد فيه على التغير الفلسفي في فكر وتوجهات اليونسكو نحو التنمية المستدامة.

واعرب عن الفخر والاعتزاز كون مبرة السعد احد الجهات الشريكة في تحقيق اهداف التنمية المستدامة المتعلقة بالتربية من اجل تنمية مستدامة بدولة الكويت 2030.

وذكر انه تم توقيع اتفاقيات تعاون مع الجهات المعنية بتفعيل غايات واهداف التربية 2030 وهي وزارة التربية بدولة الكويت واللجنة الوطنية الكويتية للتربية والعلوم والثقافة والمكتب الاقليمي لليونسكو لدول الخليج واليمن

والمركز البيئي الاقليمي الاوروبي الوسطي والشرقية في هنغاريا ومنظمة اليونسكو.

واوضح الكندري انه "يقع على عاتقنا كقطاع غير حكومي وشركاء مع اليونسكو واللجان المحلية والاقليمية في الكويت ودول مجلس التعاون مسؤولية مساعدة ومشاركة وزارة التربية بدولة الكويت

ودول الخليج بتوفير فرص تعليمية لجميع الفتيات لتمكينهم من الاندماج بفاعلية في التنمية المستدامة".

واشار الى قيام المبرة بالتعاون مع وزارة التخطيط بدولة الكويت والبرنامج الانمائي للامم المتحدة بصياغة مشروع مرسوم بانشاء المركز الوطني للتنمية المستدامة نرجو ان يرى النور قريبا".

على صعيد متصل قال الكندري في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان المبرة ورئيسة مجلس الإدارة الشيخة فادية السعد تبذل جهودا جبارة لتمكين الطلاب من ما يسمى بالتنمية المستدامة.

واضاف "اننا نسعى لان نشارك الدولة بجهودنا من اجل تحقيق اهداف التنمية المستدامة" وتمكين المتعلمين والمعلمين والمعنيين بالادارة التعليمية من اداء دورهم باستراتيجية التعليم 2030.

ودعا الى الشراكة مع القطاع الحكومي "بعيدا عن الشك والتنافس وتفضيل المصلحة العامة".

واشار الى ان هذه ليست اول مشاركة دولية للمبرة حيث كانت لها مشاركة كبيرة في ناغويا - اليابان عام 2014 حول موضوع (التربية من أجل التنمية المستدامة)

مما يمثل مفخرة للعمل التطوعي غير الحكومي وسند للعمل الحكومي

أضف تعليقك

تعليقات  0