«البيئة»: الكويت قطعت اشواطا كبيرة لاعادة تأهيل النظم البيئية

(كونا) -- أكد رئيس مجلس الادارة المدير العام للهيئة العامة للبيئة الكويتية الشيخ عبدالله احمد الحمود الصباح اليوم الثلاثاء ان دولة الكويت قطعت اشواطا كبيرة لاعادة تأهيل النظم البيئية التي تأثرت بالدمار الذي خلفه الغزو العراقي.

وقال الشيخ عبدالله الاحمد في كلمة خلال ورشة العمل التي نظمتها الجمعية الكويتية لحماية البيئة تحت عنوان (اصلاح الاراضي المشتعلة) ان بعض من البيئة الكويتية يعاني من آثار الغزو الغاشم حتى الان نتيجة حرق ما يفوق ال 700 بئر نفطية.

وأوضح ان دولة الكويت حصلت على نحو ثلاثة مليار دولار امريكي كتعويض عن الاضرار البيئة التي تعرضت لها "وتم تسخير هذا المبلغ لمعالجة الاضرار البيئة عبر تأهيل التربة وزيادة الرقعة الخضراء".

وأضاف ان (هيئة البيئة) لديها العديد من المشروعات البيئة بالشراكة مع شركة نفط الخليج بهدف اثراء الشأن البيئي لافتا الى حرص الهيئة على التعاون مع جهات اخرى لرفع الشأن البيئي وتنظيف البحيرات النفطية وإعادة تأهيل التربة وزيادة الغطاء النباتي الفطري والمحافظة على المياه الجوفية.

وطالب الشيخ عبدالله الاحمد شركة نفط الكويت بتكثيف جهودها لتنظيف البحيرات النفطية وكذلك الهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية لزيادة الرقعة الخضراء ووزارة الكهرباء والماء بالمحافظة على المياه الجوفية وعدم وصول التسربات للمياه.

من جانبه قال ممثل الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية الدكتور محمد صادقي في كلمة مماثلة ان دولة الكويت شهدت اكبر كارثة بيئة عرفتها البشرية والمتمثلة في حرق الآبار النفطية التي ظلت مشتعلة لأشهر عدة.

وأوضح صادقي ان المشكلات التي تعرضت لها البيئة الكويتية من دمار نتيجة مما تسببه الآلات العسكرية للموارد الطبيعية والنظام الإيكولوجي يتطلب مدة طويلة لعودتها لحالتها الطبيعية داعيا للاهتمام والمحافظة على البيئة التي يحتاجها الانسان.

أضف تعليقك

تعليقات  0