محمد بن راشد: متحف اللوفر ابوظبي يعد رمزا للتلاقي الفكري والانساني

(كونا) -- قال نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم اليوم الاربعاء "ان متحف اللوفر ابوظبي يعد رمزا للتلاقي الفكري والانساني وعنوان للتسامح والتواصل بين الحضارات".

واضاف محمد بن راشد في كلمته التي القاها في حفل الافتتاح الرسمي لمتحف (اللوفر ابوظبي) " ان المتحف يمثل قدرتنا على بناء جسور تواصل بين الحضارات ومحاربة الظلام بالنور والجهل بالفنون والانغلاق بالابداع والتطرف الفكري بالجمال الفني الذي أبدعته العقول البشرية منذ آلاف السنين".

واشاد بالعلاقات الاماراتية الفرنسية المتينة في بناء هذا الصرح الحضاري "الذي سيشكل علامة ثقافية فارقة في المنطقة وبالانفتاح والخبرة الفرنسية الثقافية العريقة ومازال هناك الكثير الذي يمكن إنجازه".

وفي كلمة مماثلة قال الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون "ان ميلاد صرح ثقافي عالمي في ابوظبي هو أكبر رد على أولئك الذين يريدون تدمير الانسانية لأنه يمثل جسرا للجمال الفني الذي يوصل قارات العالم والأجيال البشرية ببعضها البعض".

ووصف ماكرون المتحف الجديد "بالخيالي الذي يعرض أوجه الحضارة الانسانية عبر عصور التاريخ " .

وأشاد الرئيس ماكرون بالعمل الذي صممه المهندس المعامري الفرنسي مصمم متحف (اللوفر أبوظبي) جان نوفيل وفريقه من خلال تصميمه لمكان سيجتمع فيه العالم.

وذكر أن متحف (اللوفر أبوظبي) سيضم في معروضاته قطعا نادرة تنتمي للحقبة العربية ومن العمارة الاسلامية وتنتمي لعدة مناطق وبلدان بينها دولة الامارات والصين وفرنسا والمغرب.

وتضمن الاحتفال عزفا لفرقة أوركسترا (انسولا) الفرنسية شملت مقتطفات من أوبرا (أورفيوس ويوريديس ) التي ألفها الموسيقار الراحل كريستوف ويليبالد في عام 1774 ورافق الأوركسترا عزف منفرد على العود والناي والقانون.

ويعد متحف اللوفر أبوظبي بهندسته المعمارية أول متحف من نوعه في العالم العربي حيث يقدم منظورا جديدا لتاريخ الفنون ويحتوي روائع المقتنيات التي تمتد من عصور ما قبل التاريخ وحتى عصرنا الحاضر.

ويعد المتحف ثمرة للتعاون بين الامارات وفرنسا ويجسد روح الانفتاح والحوار بين الثقافات بالنظر الى ما يعرضه من مجموعة مختارة من الأعمال التي تتميز بأهميتها التاريخية وقيمتها الثقافية والفنية من مختلف الحقب التاريخية والحضارات البشرية.

أضف تعليقك

تعليقات  0