"الهلال الاحمر" يعيد الحياة لطفل فلسطيني بعد تركيب طرفين صناعيين لقدميه

(كونا) -- بعد مرور نحو عام على مساهمة جمعية الهلال الاحمر الكويتي في تركيب طرفين صناعيين للطفل الفلسطيني عطية بني عودة من محافظة طوباس قضاء مدينة جنين شمال الضفة الغربية عادت الحياة الطبيعية والامل له وبدأ ممارسة حياته اليومية رغم الصعوبات الصحية التي يمر بها.

وفي هذا الصدد قالت ممثلة جمعية الهلال الاحمر الكويتي في فلسطين رضا خضر في تصريح صحفي لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان تركيب القدمين الاصطناعيتين للطفل تم بعد بعد مناشدة قدمتها عائلة الطفل الى الجمعية التي قامت بتوفير الطرفين الصناعيين بشكل مباشر لإعادة البسمة والامل الى الطفل الفلسطيني.

وأضافت ان "تركيب الطرفين الصناعيين والاستجابة السريعة من قبل الهلال الاحمر كانا بمثابة المعجزة لعائلة الطفل لعدم قدرتها على توفير ثمنهما رغم تقدمها بعشرات المناشدات لجهات محلية ودولية أخرى".

واشارت خضر الى ان الاطراف الصناعية التي تم تركيبها لعدد من المرضى الذين يحتاجونها غيرت حياتهم وأصبحوا يشاركون في نشاطات المجتمع الفلسطيني في حين بدأ الأطفال يذهبون الى المدارس ويمارسون حياتهم بشكل طبيعي.

واوضحت ان هناك اكثر من 200 حالة في فلسطين تحتاج لأطراف صناعية متمنية توفيرها في القريب العاجل.

من جهته قال والد الطفل اياد بني عودة ان ابنه واجه بعض الصعوبات عند تركيب القدمين الصناعيتين في البداية الا انه مع مرور نحو اسبوع واحد على العملية بدأ التأقلم عليهما وباشر دراسته في مدرسة الهلال الاحمر الفلسطيني بمحافظة نابلس بالضفة الغربية متجاوبا مع كافة الفئات المجتمعية.

وشكر بني عودة رئيس مجلس ادارة جمعية الهلال الاحمر الكويتي السيد هلال الساير واعضاء مجلس الادارة والقائمين عليها الى جانب ممثلة الجمعية في فلسطين رضا خضر على استجابتهم للنداء في مدة لم تتجاوز سبعة ايام لتغطية التكلفة وليتم بعدها التحضير لتصميم وتفصيل الطرفين.

كما اعرب عن شكره لدولة الكويت ممثلة بسمو امير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه والحكومة والشعب الكويتي على دعمهم الدائم للشعب الفلسطيني ووقوفهم الى جانب هذه الفئات التي تعاني لتمارس حياتها الطبيعية.

يذكر ان الطفل يعاني منذ لحظة ولادته بتشوه في اطرافه السفليين والعلويين الى جانب مشاكل صحية اخرى.

أضف تعليقك

تعليقات  0