"التربية": المعرض الدولي للكتاب ظاهرة اعتاد عليها ابناء الكويت سنويا

اكد مدير ادارة المكتبات في وزارة التربية احمد الماجدي ان المعرض الدولي للكتاب ظاهرة اعتاد عليها ابناء الكويت سنويا والتي تكون على مستوى دولة الكويت و المجلس الوطني العامة للفنون و الاداب و الحرص على نشر الثقافة القصية و الروائية و قراءة الكتب بصورة عامة

جاء ذلك خلال افتتاح المعرض الدولي الـ 42 للكتاب والمزمع إقامته من تاريخ 15 نوفمبر 2017 و حتى تاريخ 25 نوفمبر 2017 و الذي افتتح صباح اليوم الاربعاء.

و ذكر الماجدي أن جناح وزارة التربية يقوم بابراز دور الوزارة لزوار معرض الكتاب من خلال عرض العديد من الاصدارات المختلفة و الدراسات و المطويات و المطبوعات من مختلف قطاعات وزارة التربية وهي 23 عنوان بالاضافة إلى عرض نماذج من الكتب المقررة وتوزيع بعض الهدايا التذكارية ورزنامة الوزارة على الزوار مشيراً الى إدارة المكتبات تقوم بشراء نماذج من احدث الاصدارات لتزويد المكتبات المدرسية ومكتبة الوزارة لتساند المناهج الدراسية ولتدعم الميول القرائية للطلاب.

وافاد الماجدي الى أن هناك اقبال كبير على زيارة المعرض السنوي واصفاً إياه بالإيجابي و أضاف قائلاً :"فئة الشباب أصبحت تقبل على القراءة خاصة الرواية والذي يجب يستغل من من قبل اولياء الامور والمعلمين لغرس القيم في نفوس الشباب".

واردف الماجدي قائلاً : " اتمنى من أولياء الامور تخصيص وقت لإصطحاب ابنائهم للمعرض وإعطائهم فرصه لإختيار بعض الكتب تحت اشرافهم وهي فرصة لإنشاء مكتبة منزلية لإيجاد جيل واعي ومثقف يستطيع مواجهة كل التحولات الثقافية كما اتمنى من أبنائنا الطلبة استغلال ما يعرض من كتب مميزة واقتنائها لإثراء معلوماتهم فنحن أمة اقرأ فمن الواجب علينا القراءة حيث أن القراءة تبني شخصية واعيه ومثقفة".

واشاد الماجدي بدور وزارة التربية لسعيها من خلال المشاركة في معرض الكتاب الدولي بتوجيه الطلبة و حثهم على زيارة المعرض و الاستفادة من اصدارت الكتب المختلفة و المتنوعة في الكثير من المجالات و المواضيع و المراجع و نشر الثقافة و العلم و المعرفة و تقوية حصيلة الطالب لغويا و تنمية الميول و تشجيعهم للقراءة

أضف تعليقك

تعليقات  0