التركماني: الحركة المسرحية الكويتية تعيش أفضل حالاتها

(كونا) –- اكد مسرحي كويتي اليوم السبت ان الحركة المسرحية في دولة الكويت تعيش أفضل حالتها وتشهد مرحلة "انتعاش كبير"

وفق مؤشرات عدة.

وقال الفنان عبد الله التركماني في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) على هامش مشاركته في مهرجان الأردن المسرحي ال24 ان الأعمال المسرحية الكويتية الجادة تشهد على مدار الموسم المسرحي

أي منذ بداية أكتوبر من كل عام حتى يونيو حركة "دؤوبة" مقارنة بالأعوام القليلة الماضية.

واضاف ان

الموسم المسرحي يتخلله عشرة مهرجانات تقريبا وأنشطة مسرحية مخصصة للأطفال والشباب والكبار ويرافقها ورش عمل وندوات فنية متخصصة يشرف عليها المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب والهيئة العامة للشباب.

واشار التركماني الى أن

هذا النشاط لا يقتصر على المسرح الجاد فحسب بل يشهده كذلك المسرح الخاص (التجاري) الذي يشهد ارتفاعا في عدد الأعمال المسرحية والعروض عاما بعد عام.

واوضح أن

فترة عيد الفطر وهي أكثر فترات المسرح التجاري نشاطا أصبحت يتخللها أكثر من 25 عرضا مسرحيا "وهو مؤشر لم نعهده في السابق لأسباب عدة".

وعزا التركماني

هذا النشاط المسرحي في الكويت إلى افتتاح وتهيئة عدد من المسارح الجديدة وازدياد عدد الممثلين والموهوبين خريجي المعهد العالي للفنون المسرحية والرعاية والفرص التي تقدمها الدولة للمسرحيين.

وقال ان

"الأرباح التي يحققها المنتجون من الأعمال المسرحية الخاصة تعد أيضا من جملة الأسباب التي ساهمت في نشاط الحركة المسرحية حتى باتوا ينتجون أكثر من مسرحية واحدة في الموسم".

وبالنسبة لمكانة الكويت في مجال الفن والمسرح في المنطقة أكد التركماني تقدم المسرح الكويتي "وريادته" مقارنة مع دول الخليج العربية التي قد تمتلك دور عرض ومسارح أكثر وأكبر

"إلا أنها تفتقر للطاقة البشرية والأيدي العاملة وهو ما تزخر به الكويت".

وأضاف التركماني أن

"الكويت مقبلة على مرحلة ازدهار فني وسط اهتمام ملحوظ من الدولة بهذا المجال اذ شهدت في الفترة الأخيرة افتتاح (مركز الشيخ جابر الاحمد الثقافي) الحافل بالأعمال والعروض الفنية العالمية الأسبوعية".

واشار التركماني الى انه

سيتم افتتاح مركز عبد الله السالم الثقافي لتعزيز النشاط الفني والثقافي في الكويت. وحول مشاركة فرقة المسرح الكويتي بالمهرجان قال التركماني إن المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب رشح العمل (عطسة)

لعرضه في المهرجان إلى جانب عدد من الأعمال العربية المنتقاة.

وأوضح أن

العمل المسرحي (عطسة) من تأليف الكويتي محمد المسلم وهو مستوحى من قصة الكاتب الروسي أنطون تشيخوف (وفاة موظف) ويسلط الضوء على الحاجة الفطرية المسلوبة لدى الإنسان والنظرة الطبقية في المجتمع.

وذكر التركماني أن العمل الذي يخرجه من بطولة الفنانين عبد العزيز النصار وسارة التمتامي ومبارك الرندي وخالد الثويني وعدنان بالعيس وفهد الخياط وناصر حبيب وغيرهم.

وبين أن مشاركته الحالية في المهرجان الأولى كمخرج لعمل مسرحي تسبقها خمس مشاركات كممثل معربا عن الأمل بأن ينال العرض المسرحي إعجاب الجمهور وأن يليق باسم الكويت.

ويضم الوفد الكويتي المشارك في المهرجان كلا من الأمين العام المساعد لقطاع الفنون بالمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب رئيس الوفد الكويتي لمهرجان الأردن المسرحي ال24

الدكتور بدر الدويش والمسؤول بمكتب الأمين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب خالد الشويعي والمراقب بإدارة المسرح فالح المطيري وأعضاء فرقة المسرح الكويتي برئاسة الفنان أحمد السلمان.

وتشمل فعاليات المهرجات التي تستمر حتى الثلاثاء المقبل عشرة عروض مسرحية من دول الأردن ومصر والإمارات والعراق وفلسطين والجزائر والسودان والكويت

الى جانب ندوات فكرية ونقدية وورش تدريبية يشارك فيها أكاديميون ومتخصصون في الفن المسرحي

أضف تعليقك

تعليقات  0