الضغوط النيابية تدفع وزارة "الشؤون" لإلغاء محاضرة المصري أحمد زايد

دفعت الضغوط النيابية وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل إلي التدخل لالغاء محاضرة "اللادينية وتحديات الفكر الديني في عصر العلم" للمحاضر المصري أحمد سعد زايد والتي كان من المقرر اقامتها اليوم بالجمعية النسائية الثقافية اليوم . 

وكان النائب وليد الطبطبائي صاحب المبادرة في المطالبة بالتعرض لاقامة تلك المحاضرة داعياً إلي طرد المصري أحمد زايد وابعاده عن البلاد حيث قائلاً : " #اطردوا_احمد_سعد_زايد من المعيب ان تستضيف جمعية نفع عام شخص يروج للإلحاد ونفي وجود ? ? فعلى وزيرة الشؤون منع محاضرته غدا وعلى وزير الداخليه ابعاده فورا " .
وبدوره دعا النائب عادل المدمخي وزير الداخلية إلي التدخل لمنع تلك المحاضرة حيث قال : "‏لماذا التعدي على عقيدة المسلمين بدعوة من ينشر اللادينية والإلحاد في المجتمعات المسلمة، ‏على وزير الداخلية مسؤولية دخوله وعقد الندوة، وكل من يسمح بها يتحمل مسؤوليته" .

وفي السياق ذاته فقد انضم النائب ناصر الدوسري إلي الفريق النيابي المطالب بطرد المحاضر عن الكويت قائلاً: " في الوقت الذي تتصدى فيه وزارتا الأوقاف والتربية وبعض الدعاة الأفاضل لموجة الإلحاد التي تروَّج بين الشباب نجد من يدعو أصحاب هذا الفكر المنحرف إلى عقد ندوات في الكويت؛ لذلك على الجهات المختصة طرد المدعو أحمد سعد زايد من البلاد فوراً؛ فلن نسمح له أو لمن على شاكلته بتدنيس بلادنا"

ومن جهته بين النائب ثامر السويط أن: الدستور كفل حرية الاعتقاد لكن هذه الحرية يجب أن لاتتعارض مع الصالح العام والآداب العامة كما أن الدستور لا يقف عند حد تقرير أن دين الدولة الاسلام ولكن أضاف حكما بأن الشريعة الاسلامية مصدر رئيسي للتشريع لذلك على الحكومة أن تقوم بمسؤولياتها تجاه ندوة الإلحاد فثوابتنا الشرعية خط أحمر






أضف تعليقك

تعليقات  0