"الصحة": تنسيق مع "الصحة العالمية" لمكافحة الفيروسات الكبدية بالبلاد

(كونا) -- اكدت وزارة الصحة الكويتية اليوم الاحد اهتمامها بالتنسق مع منظمة الصحة العالمية لوضع استراتيجية وطنية لمكافحة الفيروسات الكبدية عبر جمع البيانات عن الحالات المصابة بإلتهاب الكبد الوبائي لتقييمها ومتابعتها.

وقالت الوكيل المساعد لشؤون الصحة العامة بوزارة الصحة الدكتورة ماجدة القطان في كلمتها بالمؤتمر الصحفي الذي عقد للاعلان عن تدشين المرحلة الثانية للحملة التوعوية للوقاية من مرض إلتهاب الكبد الوبائي (سي) ان الوزارة خطت خطوات كبيرة في القضاء على مرض التهاب الكبد الوبائي بكل انواعه تنفيذا لالتزام الكويت بالقضاء على فيروسات الكبد حتى عام 2030.

واضافت ان الوزارة تركز في مرحلتها الثانية من الحملة على التهاب الكبد الفيروسي (سي) نتيجة لارتفاع نسبة المضاعفات التي تحدث عند الاصابة به مبينة ان نسبة خطورة الاصابة بتليف الكبد تتراوح بين 15 الى 30 في المئة.

ولفتت الى ان الحملة ستقام في جميع المستشفيات الحكومية ومراكز الرعاية الصحية واضافة الى مستشفى السجن المركزي ومركز علاج الادمان بمستشفى الطب النفسي ومراكز علاج الاسنان وستستمر حتى مايو المقبل لتشمل اكبر عدد من المواطنين والمقيمين.

واعربت ان تمنيها بان تساعد الحملة على وضع قاعدة بيانات وطنية خاصة بالالتهاب الكبدي وان تؤدي هدفها بتوعية المصابين من مخاطر المرض ورفع مستوى الوعي لدى المجتمع بطرق الوقاية الصحيحة.

وذكرت ان المرحلة الاولى من الحملة التوعوية التي نظمت في ديسمبر 2016 وامتدت لستة اسابيع شملت مسحا صحيا للكشف عن الاجسام المضادة لفيروس الكبد الوبائي لنحو 2000 شخص حيث اظهرت النتائج عن اكتشاف 22 حالة ايجابية منها 15 حالة تم تشخيصها للمرة الاولى.

واضافت ان المسح الصحي ساعد على وضع خارطة مبدئية للاماكن التي يرتفع بها معدل الاصابة بالفيروس والطرق الاكثر انتشارا لانتقال العدوى.

أضف تعليقك

تعليقات  0