الرئيس الروسي: العملية العسكرية الروسية في سوريا شارفت على الانتهاء

(كونا) -- اعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الثلاثاء ان العملية العسكرية الروسية في سوريا تشارف على الانتهاء.

وقالت الرئاسة الروسية في بيان ان ذلك جاء خلال لقاء عقده الرئيس بوتين مع نظيره السوري بشار الاسد في منتجع سوتشي الواقع على البحر الاسود مساء امس الاثنين دون اعلان مسبق.

واضاف بوتين ان "مرحلة عملنا المشترك في التصدي للارهاب على الاراضي السورية تشارف على الانتهاء" معتبرا ان "النصر على الارهاب الذي يشكل معضلة شاملة لا يزال بعيدا".

وشدد على اهمية الانتقال الى العملية السياسية في سوريا معربا عن تقديره لاستعداد الحكومة السورية التعاون مع كافة القوى الراغبة في التسوية والسلام في سوريا.

واشاد بوتين بحسب البيان بالنتائج التي تم تحقيقها في التصدي للجماعات الارهابية في سوريا مشيرا الى ان "الشعب السوري يمر باوقات صعبة ويقترب تدريجيا من القضاء النهائي والحتمى على الارهابيين".

واطلع بوتين الاسد على الاعداد للقاء القمة الثلاثية التي ستعقد غدا الاربعاء في منتج سوتشي بمشاركة رؤساء الدول الضامنة (روسيا - تركيا - ايران) لمباحثات استانا قائلا ان جل النقاشات تتمثل حاليا في بلورة تسوية سلمية سياسية طويلة المدى للوضع في سوريا.

وقال في هذا السياق ان روسيا تعمل مع العراق والولايات المتحدة الامريكية ومصر والمملكة العربية السعودية والاردن لتحقيق تلك التسوية.

واضاف ان موسكو تبحث مع تلك الدول في تنظيم العملية السياسية وعقد مؤتمر الحوار الوطني والاستماع الى تطورات الوضع وافاق تطوره بما في ذلك العملية السياسية التي يجب ان تجرى برعاية منظمة الامم المتحدة.

واشار بوتين الى ان العملية السياسية في استانا اتاحت المجال لاقامة مناطق خفض التوتر والبدء في اجراء حوار "معمق وجدي" مع المعارضة السورية مضيفا انه سيجري العديد من الاتصالات مع قادة الدول المعنية بما في ذلك الرئيس الامريكي دونالد ترامب بهذا الشان.

وكشف عن ان مبعوثه الخاص لسوريا الكسندر لافرينتيف سيشارك في لقاء المعارضة السورية الذي سيجري في الرياض خلال اليومين المقبلين.

ومن جانبه اشاد الرئيس الاسد بالدور الذي قامت به روسيا في القضاء على الارهاب منذ تدخلها في الصراع السوري منذ عامين قائلا انه "تم تحقيق الكثير من الانجازات خلال هذه المدة سواء في ارض المعركة او في المجال السياسي".

واقر الاسد بحسب بيان الرئاسة الروسية بان "هذه الانجازات سمحت بتقدم العملية السياسية في سوريا وان روسيا دفعت قضية التسوية على اساس احترام ميثاق الامم المتحدة واحترام سيادة سوريا واستقلالها".

وقال ان "هذا الموقف تم الدفاع عنه في العديد من المحافل لاسيما خلال مباحثات استانا مبينا ان هذا الامر ينطبق كذلك على مؤتمر الحوار الوطني الذي يجري العمل على الاعداد له.

واكد الاسد اهتمام دمشق بدفع العملية السياسية قائلا ان التطورات التي شهدتها سوريا تسمح بنجاح هذه العملية معربا عن امله في ان تعمل موسكو على ضمان عدم تعطيل العملية السياسية

أضف تعليقك

تعليقات  0