محمد هايف يسأل عن صحة استثناء أحد من المتقدمين لاختبارات القبول بوظيفة الإمام أو الخطيب

أعلن النائب محمد هايف أنه تقدم بسؤال برلماني إلى وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية ووزير دولة لشؤون البلدية محمد الجبري عن صحة استثناء أحد من المتقدمين لوظيفة الإمام أو الخطيب في وزارة الأوقاف من الاختبارات المتعارف عليها والمقررة في الشروط الواجب توافرها لهذه الوظيفة.

ونص السؤال على ما يلي: نظراً لأهمية المساجد وما لها من دور هام في المجتمع الإسلامي، بوصفها المؤسسة الأولى في المجتمع التي تقوم بوظائف إيمانية وثقافية واجتماعية وتوجيهية عامة.

والأمام له دور بارز في تلك المنظومة حيث إن إمام المسجد ليس عمله الرئيسي، على الرغم من أهميته، أداء الصلاة فقط ، بل هو أحد الموجهين الرئيسين في بناء المجتمع المسلم، وتوجيهه سواء من خلال المنبر أو حلقات العلم ، والدروس والمنهجية .

وعلى هذا فإن إمام المسجد له أدوار ومهام متعددة ربته عليها الشريعة الإسلامية ليكون مشعلًا من نور يضيء للمسلمين ولمن يريد النور دربهم في كل الأحوال والظروف، فينمي المجتمع ويطوره، بنشر العلم والمعرفة والأمن والأمان خصوصًا دوره في ترسيخ مفاهيم ومبادئ الإسلام الصحيحة المبنية على الدليل من الكتاب والسنة وفهم سلف الأمة.

لذلك وجب على الوزارة التأكد من مدى كفاءة الأئمة لحمل تلك الرسالة والمسؤولية وحيث إنه يوجد شروط واختبارات تم وضعها من قبل وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية والتي يجب أن يجتازها الإمام لكى يتبوأ هذا المنصب الذي يتطلب مواصفات خاصة تليق بالمسؤوليات العظيمة في الأمة. على ضوء ما تقدم وحرصًا منا على مكانة الإمام وكفاءته نوجه الأسئلة التالية:

1- هل تم استثناء أحد من المتقدمين لوظيفة الإمام أو الخطيب في وزارة الأوقاف من الاختبارات المتعارف عليها والمقررة في الشروط الواجب توافرها لهذه الوظيفة ؟

2- هل تم إعفاء المتقدمين لهذه الوظيفة من الشروط الواجب توافرها لشغل وظيفة الإمام والخطيب من ناحية الشهادة أو السن أو غير ذلك من الشروط المنصوص عليها في لائحة قبول الأئمة ؟

3- إذا كانت الإجابة نعم على السؤالين السابقين يرجى تزويدنا بعدد وأسماء من تم استثناؤهم وأسباب ذلك ؟

أضف تعليقك

تعليقات  0