"البترول الوطنية" تتسلم بالدوحة جائزة للمباني الخضراء

تسلمت شركة البترول الوطنية الكويتية اليوم الاحد جائزة الشهادة الذهبية للمباني الخضراء عن فئة المباني القائمة التي تمنحها المنظمة الخليجية للبحث والتطوير (جورد) بدولة قطر.

واعرب نائب الرئيس السابق للتخطيط والمالية لشركة البترول الوطنية الكويتية شكري المحروس لوكالة الانباء الكويتية (كونا) عقب تسلم الشهادة على هامش (قمة الاستدامة 2017) عن فخره واعتزازه بهذا الانجاز البيئي والتقني الذي يضاف الى سجل الشركة في هذا المجال.

واشاد المحروس والذي يشغل حاليا رئيس مجلس ادارة الشركة الكويتية لتزويد الطائرات بالوقود بالجهود المبذولة لشركة البترول الوطنية لتحقيق هذا الانجاز البيئي المتميز لمبنى الشركة الرئيسي كأول مبنى قائم على مستوى البلاد يحصل على هذه الشهادة.

وقال ان الشركة بصدد تطبيق توصيات المنظمة الخليجية للبحث والتطوير (جورد) خلال عام للحصول على شهادة البلاتينيوم مؤكدا اهتمام الشركة بتطبيق معايير المنظومة العالمية لتقييم الاستدامة (جي ساس) على جميع مرافق الشركة.

من جهتها عبرت مديرة دائرة البحث والتكنولوجيا بشركة البترول الوطنية الكويتية الدكتورة سعاد الرضوان عن سعادتها بهذه الشهادة التي تعكس اهتمام الشركة في مجال البيئة المستدامة والمباني الخضراء.

وقالت الرضوان ان المبنى الرئيسي للشركة تمكن من الحصول على هذه الشهادة بعد اجتيازه بنجاح متطلبات المنظومة العالمية لتقييم الاستدامة المعروفة ب(جي ساس).

واوضحت ان المبنى الرئيسي للشركة الذي انشئ في 2005 تميز بحصوله على الشهادة الذهبية بعد تقييم شمل عددا من المعايير مثل استهلاك الماء والكهرباء والبيئة الداخلية ومقارنته بمبان اخرى انشئت في الفترة نفسها.

واضافت ان الشركة تعكف حاليا على تقييم مبنيين آخرين أحدهما قائم وهو مبنى الادارة بمصفاة ميناء عبدالله والآخر يندرج تحت فئة المباني الجديدة (مصفاة الزور) لتطبيق معايير المنظومة العالمية للاستدامة لاسيما في مجال استهلاك الطاقة والكفاءة.

وكانت الشركة اعلنت في اكتوبر الماضي فوز مبناها الرئيسي بمدينة الاحمدي بالشهادة الذهبية للمباني الخضراء عن فئة المباني القائمة ليكون بذلك اول مبنى على مستوى البلاد يحصل على هذه الشهادة التي تمنحها المنظمة الخليجية للبحث والتطوير بدولة قطر.

وتهدف القمة التي تنظمها المنظمة الخليجية للبحث والتطوير (جورد) بالتعاون مع اللجنة العليا للمشاريع والارث القطرية وتستمر يومين الى انشاء منصة للممارسين والخبراء والباحثين من المنظمات الدولية والوطنية لتبادل المعرفة والافكار والخبرات المتعلقة بتعزيز الاجراءات المناخية وتحقيق تنويع اقتصاد منخفض الكربون.

أضف تعليقك

تعليقات  0