«أبحاث المياه»: الكويت نجحت في معالجة مياه الصرف الصحي بنسبة 100%

أكد المدير التنفيذي لمركز أبحاث المياه د. محمد الراشد، أن الكويت، نجحت في أن تكون من الدول الرائدة على مستوى العالم في معالجة مياه الصرف الصحي، وحصلت على المركز الأول عربياً في المياه المعالجة بنسبة 100?، وفق تصنيف الصحة العالمية واليونيسيف. وتُستخدم المياه المنتجة من معالجة الصرف الصحي في الري، والتخضير، وري المزروعات الغذائية.

وجاء ذلك خلال كلمة ألقاها بالنيابه عن د.سميرة عمر المدير العام لمعهد الأبحاث في افتتاح ورشة «إدارة محطات مياه الصرف الصحي البلدية بالدول العربية»، والتي يأتي انعقادها نتاج تعاون مشترك بين معهد الكويت للأبحاث العلمية، ومؤسسة الكويت للتقدم العلمي، واتحاد مجالس البحث العلمي العربية، ومكتب اليونسكو بالقاهرة، وهي تُنظم انطلاقاً من إدراك الجميع بأهمية مياه الصرف الصحي باعتبارها مورد ذو قيمة كبيرة في عالم تزداد فيه ندرة المياه.

وقال الراشد: «اليوم تعتبر دولة الكويت من الدول الرائدة على مستوى العالم في معالجة مياه الصرف الصحي، وهي تسعى من خلال وزارة الأشغال العامة لبناء محطات معالجة جديدة على أعلى مستوى من التقنية، بحيث تكون ذاتية التشغيل وتوفر وتنتج الطاقة، وكان من نتاج جهودها في هذا المجال أن حصلت الكويت على المركز الأول عربياً في المياه المعالجة بنسبة 100? وفق تصنيف برنامج الرصد المشترك بين الصحة العالمية واليونيسيف، وهي تواصل تطبيق أعلى المعايير العالمية لتأكيد ريادتها».

واستطرد الراشد: «وتمثل المعالجة الثلاثية في الكويت أدنى درجات المعالجة لمياه الصرف الصحي، وتُستخدم المياه المنتجة منها في الري والتخضير، أما المعالجة الرباعية في محطة الصليبية التي تعتبر أعلى درجات المعالجة جودة فيتم استخدامها في ري المزروعات الغذائية. وتصل كميات مياه الصرف الصحي المتدفقة لمحطات المعالجة لأكثر من مليون متر مكعب يومياً، حيث يتم معالجتها واستخدامها في التحريج والري، وتستفيد الكثير من جهات الدولة من المياه المعالجة التي تنتجها وزارة الأشغال العامة كمشاريع جامعة الشدادية لأعمال التبريد والري، وكذلك في مشاريع النفط، ومحمية الطيور، والعديد من المزارع، وقد ساهم استخدام هذه المياه في المحافظة على مخزون المياه الجوفية باعتماد المزارع والكثير من الجهات على المياه المعالجة».

أضف تعليقك

تعليقات  0