رئيس مجلس أمناء جائزة "المعلوماتية" تكرم مدير عام وكالة الأنباء الكويتية "كونا"

(كونا) -- كرمت رئيس مجلس أمناء جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية الشيخة عايدة سالم العلي الصباح رئيس مجلس الإدارة والمدير العام لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) الشيخ مبارك الدعيج الإبراهيم الصباح لرعايته حفل تكريم متطوعين الجائزة في دورتها ال17 في قصر بيان العامر.

وفي كلمة خلال الحفل عبرت الشيخة عايدة سالم العلي الصباح عن تقديرها لجميع المتطوعين في نشاطات الجائزة وفعالياتها في الدورة ال17 مضيفة أنه في تاريخ الجائزة إنجازات لاتخفى وعطاءات لاتنسى سطرها متطوعون ودونها فائزون فلهؤلاء التقدير والتهاني.

وأعربت عن شكرها لمدير عام وكالة الأنباء الكويتية (كونا) لرعايته الكريمة لهذا الحفل وقدمت له درعا تذكارية بهذه المناسبة.

من جانبه قال الشيخ مبارك الدعيج الإبراهيم الصباح بهذه المناسبة إن جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية تزخر بخبرات وكوادر تسعى دائما إلى الابتكار ومواكبة النقلة التي يشهدها عالم المعلوماتية والصناعة الرقمية معربا عن فخره بأبناء الكويت القائمين على الجائزة الذين لم يدخروا جهدا في تحقيق الرفعة والتقدم للكويت.

وشكر الشيخ مبارك الدعيج الشيخة عايدة سالم العلي الصباح رئيس مجلس أمناء الجائزة وأعضاء اللجنة المنظمة العليا والمتطوعين لمساهمتهم البناءة في العمل على أن تأخذ الكويت مكانها على خريطة الإبداع الرقمي العالمي معربا عن الأمل في أن تشهد الدورات المقبلة مزيدا من التميز والتألق.

وعقب ذلك بدأ الشيخ مبارك الدعيج الصباح بتكريم المتطوعين في الجائزة حيث قدم ثلاث ميداليات للمتطوعين الأولى ماسية أهديت لمن تطوع في الجائزة منذ 12 عاما والثانية فضية لمن أكمل ستة أعوام والأخيرة برونزية لمن أتم ثلاثة أعوام تطوعية فضلا عن تكريم أعضاء مجلس التحكيم وتقديم شهادات شكر وامتنان لما بذلوا من جهود مثمرة.

يذكر أن أعمال الدورة ال17 لجائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية شهدت فعاليات وأنشطة كثيرة أسهم المتطوعون فيها بشكل كبير بدءا من حفل تكريم الفائزين في جائزة المعلوماتية الذي حظي بالرعاية السامية من حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد قائد العمل الإنساني - حفظه الله ورعاه – والذي أقيم في قصر بيان العامر صباح اليوم ومنح وسام المعلوماتية إلى دبي الذكية تقديرا لريادتها في مواكبة التحولات التقنية العالمية وتوظيف التكنولوجيا الحديثة في تطوير الخدمات ودعم البنى التحتية واستدامة التنمية.

هذا وتميزت مسيرة الجائزة في عامها ال17 بإطلاق مبادرة جديدة طموحة وهي (رقمنة المعرفة) التي تعد نقطة انطلاق جديدة للمضي قدما نحو التقدم والتطور وترجمة إستراتيجية الجائزة (2015-2020) التي ترتكز على دعم التحولات الرقمية في مسارات المعرفة والاقتصاد والتي استمدت من رؤية صاحب السمو بجعل الكويت مركزا ماليا وتجاريا.

كما تميزت هذا العام بمشاركتها الأولى في معرض الكويت الدولي للكتاب ال 42 عبر جناح خاص تفاعلي تنوعت أنشطته بين عرض للمشاريع الشبابية المبتكرة ومحاضرات عديدة قدمها نخبة متميزة من المتخصصين والخبراء إضافة إلى ركن الجائزة والمستقبل.

واستطاعت الجائزة على مدى 17 عاما أن تعزز مكانتها على مستوى العالم من خلال إستراتيجيتها المعتمدة على المتطوعين واستقطاب الشباب ليخدموا الهدف الذي قامت من أجله ويساهموا في نجاح فعالياتها ورفع علم الكويت عاليا على الصعيدين العربي والدولي وتكوين شبكة كبيرة من الخبراء المتطوعين في أعمال الثقافة المعلوماتية.

أضف تعليقك

تعليقات  0